ظهرت بوادر أمل جديد للنساء اللواتي يعانين من سرطان الثدى على إثر اعتماد الهيئة العامه للغذاء والدواء السعودية للمستحضر الدوائي (البوسيسليب) والذي يُستخدم بعد مزجه بمضاد آخر للسرطان تحت اسم (ليتروزول). ويفيد الدواء في علاج النساء في فترة سن اليأس ممن يعانين من مستقبلات هرمون الاستروجين الإيجابية، ومستقبلات عامل نمو البشرة تو نيجاتيف، وسرطان الثدي (ER+/HER2-)، وذلك كعلاج أوّلي ينتمي بعلاقة مع الغدد الصماء. وسبق وأن تم اعتماد (البوسيسليب) العام الماضي من قبل “إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية” كأول مثبط إنزيمي 4/6 (CDK 4/6) محتوٍ على مادة “السيكلين” تعتمده جهة حكومية.

الدواء متوفر الآن ويُستخدم مع مضاد آخر للسرطان باسم (ليتروزول) لعلاج النساء في فترة سن اليأس، واللآئي يعانين من  مستقبلات هرمون الإستروجين الإيجابية، ومستقبلات عامل نمو البشرة تو نيجاتيف، وسرطان الثدي (ER+/HER2-)

وقالت الدكتورة سامية العمودي، الرئيس التنفيذي لمركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في سرطان الثدي: “يموت النساء بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبب سرطان الثدي، وهو المسؤول عن 21% من الوفيات”.

ويعتبر سرطان الثدي من أكثر أمراض السرطان شيوعاً بين النساء في المملكة العربية السعودية، وتبلغ نسبته 29.1% وفقاً لإحصائيات المرض لعام 2013م، ويُتوقع تنامي مرض السرطان من حيث حالات ظهوره والوفيات التي يتسبب فيها، وذلك بنسبة 350% على التوالي، بحلول عام 2050، ووفقاً لدراسة أعدها عز الدين إبراهيم، المدير الطبي الأول بالمركز الطبي الدولي بجدة. وهذا تحذير يبين ضرورة بذل المزيد من قبل المختصين فيما يتعلق بجهود الكشف المبكر لمرض السرطان والحيلولة دون حدوثه وأيضاً حُسن إدارته.

 

ويعمل (البوسيسليب) على تثبيط الإنزيمات المسماة Kinases (CDK) 4 & 6 والتي تزيد نمو الخلايا السرطانية. وهو موصى به لدى النساء المصابات بسرطان الثدي ER+/HER2 خلال فترة سن اليأس، وممن لم يتعاطين علاجاً حتى الآن له علاقة بالغدد الصماء. ومن الأهمية استخدام الدواء بمزجه مع (ليتروزول) الذي يُستخدم في علاج أنوع بعينها من سرطان الثدي لدى النساء في فترة سن اليأس.

 

وفي دراسة طبية أمريكية خضع (البوسيسليب) لاختبار طال 165 امرأة في سن اليأس يعانين من سرطان الثدي ER+/HER2 ولم يخضعن لأي علاج من قبل عند تقدم المرض. تم اختيار المشاركات في الدراسة عشوائياً ليتعاطين (البوسيسليب) بعد مزجه مع (ليتروزول) أو (ليتروزول) لوحده. وافادت نتائج الدراسة أن من تعاطين (البوسيسليب) ممزوجاً مع (ليتروزول) عشن حوالي 20.2 شهراً من دون أن يطرأ تطور في المرض.

 

وتبلغ الجرعة الموصى بها من عقار (البوسيسليب) 125 مل تؤخذ عن طريق الفم لمدة 21 يوماً، متبوعةً بـ 7 أيام يتم التوقف فيها عن العلاج، ضمن دورة علاجية تبلغ في مجملها 28 يوماً. ويُؤخذ الدواء مع الأكل بعد مزجه مع (ليتروزول) 2.5 مل يومياً وباستمرار. وتُوصى المريضات بأخذ الجرعة العلاجية في نفس الفترة الزمنية من كل يوم تقريباً، ولا يجب أن تُقرن مع علاج آخر سوى (ليتروزول).

 

يقول الدكتور علاء جمال مسؤول الأدوية المبتكرة بشركة فايزر السعودية: “إن جهودنا القوية في مجال البحوث والابتكار أنتجت علماً جديداً وحولته إلى حلول طبية ذات معنى. هناك أمل جديد تعززه الجهود المتواصلة لتطوير أدوية جديدة وفعالة تساعد المرضى على العيش في حالة صحية جيدة. شكراً لشراكاتنا القوية مع الباحثين المختصين، فلدينا الآن خيار لعلاج برهن على فوائده بعد مزجه مع (ليتروزول) للمساعدة في تحقيق تقدم ملموس في حياة النساء اللآئي يعانين من سرطان الثدي ER+/HER2 خلال فترة سن اليأس”.

 

 

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني