في تصرف ذكي وسريع وحضور بديهية أحد مضيفات خطوط الطيران الأمريكية تم إنقاذ فتاة في سن المراهقة من خطر الاتجار بالبشر بعد أن لاحظت أن شيئا ما غير طبيعي وكان هناك خطأ واضح بين راكب متأنق متحكم بمراهقة صغيرة تبدو في حالة رثة على أحد الرحلات المتوجهة من سياتل إلى سان فرانسيسكو.

وقالت شيليا فريدريك 49 عاما من ولاية ألاباما لأخبار العاشرة: ” عندما رأيت في عام 2011 فتاة تبدو بعمر يتراوح بين 14 أو 15 سنة وبدت انها كانت تعاني ومظهرها رث وكانت تسافر مع رجل متأنق كبير السن لم يسمح لها بالحديث والإجابة على جميع الأسئلة المضيفة شيليا، وبطريقة ما أخبرت المضيفة الفتاة أن تذهب لدورة المياه وهناك ترت الفتاة رسالة على المرآة انها بحاجة للمساعدة وعندها أخبرت المضيفة قائد الطائرة أن هناك فتاة صغيرة بحاجة للمساعدة وتم تبليغ المطار وكانت الشرطة في انتظار الرجل وتم انقاذ الفتاة من خطر الإتجار بالبشر لأغراض جنسية، الفتاة الآن بأمان وصحة جيدة وتدرس في الجامعة بفضل حرص المضيفة.

يتم تهريب ما بين 600،000 و 800،000 شخص عبر الحدود الدولية كل عام، 80٪ منهم من النساء والفتيات، وتصل إلى 50٪ من القصر، لذا إذا رأيت شيئا غير طبيعي وعلامات مريبة، قلّ شيئا وأنقذ روح بشرية من الخطر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.