لم يُثر فيلما جدلا كبيرا بين مؤيدين ومزدرين مثلما أثاره فيلم “خمسون درجة من غراي” Fifty Shades of Grey ، عن رواية للمؤلفة المغمورة إي.أل. جيمس E L James. 2012،  والذي خرج لدور العرض في 2015، سوى النسخة التالية من الثلاثية “خمسون درجة أغمق” Fifty Shades Darker والذي من المتوقع أن يخرج لدور العرض قريبا.

وقد حققت الثلاثين عند صدورها في 2012 مبيعات خيالية حتى بيعت كل نسخها في اول أشهر من صدورها.

وقد وصفت مجلة نيو يورك تايمز   New York Times  الفيلم أنه ” فعلا خمسون مرة أغمق ولكن أقل جاذبية بحوالي النصف من سابقه”!  في حين علقت مجلة الرولنغ ستونز Rolling Stone علي الفيلم بأنه ” فيلم لا يمكن تصديق سخافته ولا إخفاءها”! وقال ناقد الإندبندنت The Independent ماكناب :” إن مشاهدة الفيلم في حد ذاتها معاناة ، ليس بسبب المشاهد المثيرة القوطية، بل بسبب عدم حرفيّته المبالغ فيها”! وقال عنه ناقد الديلي ميرور The Daily Mirror :” أنه بلا شخصية , ولو اردت أن تشاهد مليونير شاب مولع بالغموض ومهووس بالرغبة في العنف وارتداء اقنعة فبإمكانك مشاهدة فيلم ليغو باتمان The Lego Batman”!

وكتبت كل من ذا تيليغراف The Telegraph: ” الفيلم مثل الدخان الذي بلا نار ” ! والنيويوركر The New Yorker : ” حتى المشاهد الحميمة بلا هوية ” ولكن  الفيلم التشويقي للنسخة الجديدة من الفيلم – The thriller  حصد أكثر 17 مليون مشاهدة في اربعة أشهر ، ومن المتوقع أن يحقق الفيلم نفسه حين خروجه لدور العرض  – مثل النسخة الأولى والتي حققت 24.24 مليون جنيه استرليني في أول عشرة أيام-  ارقام قياسية.

ولكن بعض النقاد أثنوا تحديدا على موسيقى الفيلم والأغاني المصاحبة له .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني