نظمت أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ممثلة بالمشروع الوطني للوقاية من المخدرات “نبراس ” والمديرية العامة لمكافحه المخدرات بالتعاون مع مركز التوجيه والارشاد الطلابي في جامعة الملك سعود صباح يوم أمس الملتقي العلمي للوقاية من المخدرات (نبراس) في البيئات التعليمية ،وذلك يوم بعد غد الأحد ، بمقر جامعة الملك سعود المدينة الجامعية للطالبات -البهو الرئيسي بالإضافة إلى معرض توعوي مصاحب على هامش الملتقى يستمر لمدة يومين.

وأكدت مديرة البرامج النسائية بأمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات هناء بنت عبدالله الفريح خلال كلمة ألقتها في المناسبة أن المخدرات باتت مشكلة تقلق الجميع، حيث أصبحت قضية شائكة تتطلب تضافر جميع الجهود الوطنية لمواجهتها ومن هُنا أتت النظرة الثاقبة و الرؤية الحكيمة من لدن سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، التي جعلته يدرك بيقين أن الجانب الوقائي و تحصين المجتمع من آفة المخدرات له أهمية كبيرة، لذلك جاءت توجيهاته لتنفيذ المشروعات الوقائية، ومنها المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) بشراكة كافة الجهات و الأفراد والمؤسسات، من خلال ثمانية برامج حيوية يقوم بها (نبراس) ويتم تطبيقها في كل مناطق و محافظات و مراكز المملكة، بدءاً من الطفل و مرورا بالشباب وصولاً للآباء و الأمهات و على مدى خمسة أعوام ،مستخدمين كافة الوسائل والبرامج والرسائل الإعلامية والعلمية المباشرة، ليتحقق الهدف المنشود المتمثل ليس فقط في الحد من حجم المخدرات و خفض انتشارها ،بل أيضا خفض نسبة الجريمة المتعلقة بالمخدرات التي تشكلها هذه الآفة الخطيرة. وقد نال هذا المشروع الوطني الوقائي من المخدرات (نبراس) شرف الإشادة و التقدير من قبل مجلس الوزراء لما يحتويه من برامج قيمة ترتكز على تعزيز القيم الحميدة لدى النشء والولاء وحب الوطن. وأجد هذا الملتقى فرصة أن أشيد بالشراكة الوثيقة في مشروع نبراس مع وزارة التعليم بالذات والجامعات السعودية بجميع مناطق المملكة إضافة إلى الجهات الشريكة الأخرى.

وأشارت الفريح للمبادرة التي أطلقها سعادة امين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بتخصيص ٢٠٠ ألف ريال لأفضل أبحاث لطلاب الجامعات واعضاء هيئة التدريس وسوف يعلن عن شروطها قريباً.

ومن جهتها أكدت مديرة ادارة الإشراف النسوي بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات أمل يوسف خاشقجي أن قضية المخدرات تتصدر قائمة الأخطار التي تهدد أمن وسلامة مجتمعات العالم ماضياً وحاضراً لما لها من أثار مدمرة على الفرد والمجتمع فقد كان للمملكة ولازال السبق في الإسهام بالجهود الدولية والإقليمية الهادفة لخلق بيئة خالية من المخدرات ونشر ثقافة الوقاية عبر كافة الوسائل المختلفة، مؤكدة أن مشروع نبراس يترجم أهداف المديرية وجهودها المبذولة ، ولا نغفل جميع الجهات المشاركة لتصدي والقضاء على هذه المشكلة.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني