خلال مجموعة أزيائها الأولى استطاعت حبيبة حسن أن تلفت الأنظار إليها في كولكشن شتاء 2017، حيث أطلقت على مجموعتها اسم “Best of Both Worlds” نظراً لاستعانتها بالأقمشة الحريمي وأخرى رجالي تلك الخامات التي تستخدم في بدل الرجال وقدمت مزيجاً مختلفاً بخطوطها وذوقها المختلف.

استخدمت المصممة المصرية الشابة أقمشة القطيفة اللامعة والمات بألوان الكحلي والنبيتي و”الاسكوبا” السادة والمنقوشة، وأقمشة البدل الرجالي، مستعينة بالأقمشة المصرية والمستوردة.

تقول حبيبة حسن أن بدايتها لا تخلو من مواجهة بعض الصعوبات، بسبب الجدل مع التجار وارتفاع سعر الدولار، بالإضافة إلى أزمة تواجد “الصنايعية” و”الباترونست”، والعمالة التي تتمتع بحرفية عالية لاخراج التصميم في أبهى صوره وبأعلى جودة، لذلك فهي تقوم بالتدقيق ومتابعة كل شيء بنفسها لتثبت نفسها على الساحة بقوة في أول مشوارها بعالم الموضة.

تهتم حبيبة بأن تكون قطع ملابسها أنوثوية مميزة، لذلك تكتفى بعمل قطعة أو قطعتين من كل موديل فقط لهواة التميز والخصوصية، التي تنوعت بين الفستان والبدلة والـ Jumpsuit والقطع المناسبة لبعد الظهر أو الأمسيات المسائية.

درست المصممة حبيبة حسن البيزنس الذي كان خطوة جيدة لها لتسويق منتجاتها بعد دراسة الأزياء في دبي في كورس مكسف لمدة عام كامل، ثم عادت لمصر وقامت بممارسة مهنتها الجديدة لتصميم أول مجموعة لها بعد شراء المكن والأقمشة، وهي تستعد الآن لتنفيذ مجموعة الربيع والصيف للموسم القادم.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني