قبل سنوات عديدة كان المصور الفرنسي Réhahn في رحلة سفر شملت جميع أنحاء فيتنام وكان يؤرخ رحلته بالتقاط الصور الجميلة على طول الطريق، وفي أحد الأيام قابل سيدة تدعى Xong صاحبة قارب لنقل السياح وسألها اذا كان يمكنه التقاط  صورة لها؟ ومع ابتسامة خجولة كان الجواب، وبعد أن رأت الصورة الملتقطة وفي ردة فعل طبيعية ابتسمت مرة أخرى ويدها تعلو شفتيها، عندها قام المصور Réhahn  بالتقاط صورة أخرى لها في وهي تخفي ابتسامتها وهنا ولد مشروع Hidden smile أو “الابتسامة المخفية” ، وفي تلك اللحظة لم يدرك أي منهما أن هذه الصورة ستصبح فيما بعد واحدة من الصور الأكثر شهرة في فيتنام والعالم أجمع.

وتبين فيما بعد أن إخفاء الإبتسامة هو صفة مشتركة لكبار السن في فيتنام وخاصة بين الإناث، في الواقع أغلب الأشخاص يقومون بوضع ايديهم عندما يبتسمون بدافع الخجل أو كما حال بعض كبار السن الذين فقدوا أسنانهم الأمامية.

وفي كل الحالات تبقى هذه الحركة محفز حتى تنظر وتتأمل عن كثب في العينين واليدين والوجه بينما الخيال مشغول بكمية القصص عن حياة هذه المرأة!

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني