“وما أُبرئ نفسي” مجموعة قصصية جديدة صادرة عن دار “روافد للنشر والتوزيع” للكاتبة الدكتورة سوسن الشريف، يسلط الكتاب الضوء على فئة معينة من النساء اللاتي نشأن في أجواء التربية الملتزمة والأخلاق ، ويعانين من “كسرة القلب” بعد دخولهن في تجارب الحب والزواج والارتباط بعلاقة مشروعة.

الكتاب عبارة عن 23 قصة قصيرة، ورغم أن عناوين القصص تحمل عناويناً تقليدية إلا إن الكاتبة تفاجئ القاريء بمحتوى غير متوقع حيث تحمل القصص عناوين غير مباشرة تحمل في طياتها أحداثاً مفاجئة.

الكتاب يحمل اسم أحد القصص القصيرة به، “وما أبري نفسي” قصة لفتاتين وامرأة، تلخص الكاتبة خلالها كل المعاني والأفكار التي تدور حولها المجموعة كاملة.

الكتاب يمس كل امرأة في كل مرحلة من مراحل عمرها، وخاصة أن معظم قصص المجموعة حقيقية عدا ثلاث قصص، ولم تركز الكاتبة على العلاقة بين الرجل والمرأة فقط، لكنها ألقت الضوء أيضاً على الصراع ما بين الزوجة والأهل، والصراع بين الوحدة والحاجة إلى الأسرة.

وعن الكتاب تقول د.سوسن الشريف لروج: “المجموعة القصصية تتناول المشاكل التي تتعرض لها المرأة والفتاة، بداية من العادات والتقاليد التي تضعها في نمط تفكير محدد، التي تختصرها في الارتباط  بخطوبة أو زواج، وكيف تقع تحت ضغوط الأهل لتقبل بأي شخص حتى لو كان غير مناسباً، ويتعرض أيضاً لاستهتار فئة من الرجال بمشاعر الفتاة وما يحدث لها نتيجة للهو او عدم الجدية في طلب الزواج، ويمتد الأمر إلى معاناة الأهل من أجل بناتهم التعيسات”.

الكتاب خطاب أدبي موجه للرجل يهدف لتشريح المشاعر والاضطرابات التي تحدث للنساء نتيجة الخبرات المؤلمة، وعرضها للرجال ليعلموا نتائج ما يقومون به تجاه المرأة.

الكتاب يناقش أغلب المشكلات الاجتماعية، الطلاق، خيانة الزوج، تعدد الزوجات، وكيف يؤدي اهمال الزوج إلى خيانة الزوجة، والعلاقة مع الأهل، والشروط التي يضعها بعض الرجال حاليا عند الزواج ومدى قسوتها، وكيف تضطر الفتاة للموافقة على تلك الشروط لأن لديها احساس ورغبات تريد اشباعها بطريقة مشروعة حتى مع احساسها بأنها تظلم نفسها، بالإضافة إلى بعض المشكلات النفسية التي تتعرض لها الفتاة نتيجة تكرار الخبرات المؤلمة مثل قصة “انا وبناتي”، وقصص أخرى.

وتضيف الكاتبة د.سوسن الشريف:” في اسبوع واحد صادفني 4 مشكلات لرجال أوهموا فتيات بالرغبة في الزواج، ومنهم من توجهوا للمنزل للاقتراب بطريقة مشروعة، وكان الهدف واحداً وهو تمضية وقت مع الفتيات للتسلية فقط، وكان من الطبيعي أن لا تستمر تلك العلاقات، وهنا نجد الرجال لا يبالون بالأمر ولا بمشاعر الفتيات، الأمر الذي يدمر المرأة نفسياً لشعورها بالفشل، أنا لا أقدم نصائح خلال الكتاب، لكن اكشف الغطاء عن المشاعر والآثار التي تترتب على اللهو بمشاعر النساء، واثره الذي يمتد إلى الأسرة، وأن المشاعر ليست شيء يمكن التحكم فيه ونسيانه بسهولة، وبخاصة التي تنتج عن تجارب سيئة، وللاسف بعض الرجال يقومون بذلك تحت شعار “مش باعمل حاجة حرام” يعتبرون التسلية لهو حلال.

تعشق الكاتبة د.سوسن الشريف الكتابة الأدبية وقد صدر لها كتاب “مذكرات قلب” منذ عامين، ورغبت في تقديم بعض المشكلات والقضايا التي لا يركز عليها العديد  من الكتاب في هذا المجال، كما حاولت مخاطبة فئات متنوعة من القراء بلغة يمتزج فيها الأدب بمشاكل المجتمع.

د.سوسن الشريف

د.سوسن الشريف

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني