صرح مدير عام جمعية المودة للتنمية الأسرية محمد بن علي آل رضي في ختام فعاليات الندوة العلمية بعنوان ( دور الإرشاد الأسري في الحماية من العنف ) وذلك يوم أمس الاثنين، و الذي نظمها فرع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بمنطقة مكة المكرمة ممثلة بمركز التنمية الاجتماعية بجدة بالشراكة مع جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة على ما خلصت إليه توصيات الندوة وهي : إيجاد تشريع يلزم بإجراء الفحص النفسي للمقبلين والمقبلات على الزواج على غرار الفحص الطبي، ضرورة تبني سياسة بحثية لرصد وتوصيف العنف الأسري وتقديم مقترحات المواجهة الفعالة للقضاء على المشكلة أو تخفيف حدتها، استثمار وسائل الإعلام المختلفة والإنترنت في تبصير أفراد المجتمع بالعنف الأسري من حيث الأسباب وسُبل الوقاية والعلاج، توحيد جهة رصد حالات العنف الأسري في المجتمع السعودي كمًا وكيفًا، التركيز على الإرشاد الأسري التنموي والوقائي بشكل يفوق الإرشاد العلاجي حتى لا تصل الأسرة إلى مراحل متأخرة من المشكلات الأسرية، تعميم تجربة جمعية المودة في الإرشاد الأسري على جمعيات ومراكز التنمية الأسرية في المملكة، تعميم الندوات المتعلقة بقضية العنف الأسري بمختلف مناطق ومحافظات المملكة.

وعلى الصعيد ذاته صرح نائب رئيس مجلس الإدارة بالجمعية الأستاذ زهير بن علي المرحومي خلال كلمته التي ألقاها في الندوة بأن الجمعة خدمت خلال العام الماضي 54040 أسرة بالشراكة مع 19 مانح، وأكثر من 160 داعم في مختلف المبادرات  عبر محاورها الثلاثة التنموية والعلاجية والوقائية، مؤكدا أن برنامج الإرشاد الأسري بلغ عدد المستفيدين فيه 30470 مستفيدا ومستفيدة، أما في برنامج التدريب الأسري فقد بلغ عدد المستفيدين 10550 مستفيدا ومستفيدة، وقد استفاد من برنامج خبراء لتأهيل المختصين 158 من طلاب وطالبات الدراسات العليا المختصين بالأسرة، أما برنامج مستقر لحماية الطفل، والأسر المنفصلة فقد تم خدمة 13020 أسرة من خلاله، وقد تم إعداد 3 بحوث أسرية و3 أدلة إرشادية من خلال برنامج فكر لبحوث وتطوير الأسرة.

ويذكر أن الندوة جاءت دعماً للهدف الاستراتيجي في برنامج التحول الوطني  2020 والذي يهدف إلى حماية الأسرة من خلال الإرشاد الأسري و تقليل نسبة العنف بالإضافة إلى تأهيل و تطوير المختصين في مجال الإرشاد الأسري ، يشارك في الندوة أكثر من 9 متحدثين من خلال ثلاث محاور رئيسية وهي أثر العنف على الأسرة و المجتمع ، و دور الإرشاد الأسري في الحماية من العنف ، و الإجراءات التنظيمية و القانونية في الحماية من العنف ، و من المتوقع مشاركة أكثر من 300 مختص من حول المملكة ، وتنطلق أعمال الندوة في قاعة الرواد بمكتبة الملك فهد العامة بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة .

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني