حققت 6 طالبات من جامعة الأمير سلطان المركز الأول والثاني على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في مسابقة دراسة حالة حول حوكمة الشركات 2016، التي تنظمها ”مبادرة بـيرل“ بالتعاون مع شركة ”سيمنز“ بمشاركة 51 فريقاً طلابياً من طلاب كليات إدارة الأعمال يمثلون (11) جامعة بمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يتعين على المتسابقين إعداد دراسة حالة قصيرة عن ممارسات النزاهة في مجالات متعددة  في شركة خليجية يختارونها بأنفسهم بهدف إبراز أهمية النزاهة والتنافسية في مجال الأعمال وإظهار مقدرة الطلاب الإبداعية ومساعدتهم على كسب الخبرات العملية.

وحصلت طالبات جامعة الأمير سلطان؛ ود حضراوي، وليا فيلارهيموسا، ووعد العقيل على المركز الأول  إثر دراسة حالة مميزة قدّمنها حول (ممارسات العمل الأخلاقية في شركة العربي الوطني للاستثمار) التابعة للبنك العربي الوطني بالرياض. كما حصلت العنود العيسى، ودينا شيبة الحمد، وسارة الشويريخ، من طالبات الجامعة أيضاً على المركز الثاني في دراسة لحالة شاملة حول (تجنب تضارب المصالح والامتثال لمكافحة تبييض الأموال التي يستخدمها البنك السعودي الفرنسي).

بهذه المناسبة، استضافت جامعة الأمير سلطان ممثلة بكلية إدارة الأعمال يوم الأربعاء3 مايو2017 ممثلي المسابقة في حفل خاص أقيم لتكريم طالبات الجامعة الفائزات بحضور سعادة وكيلة الجامعة لفرع الطالبات د.ريمه بنت صالح اليحيا والدكتور رافد الزواوي رئيس قسم إدارة الطيران والدكتور يزيد بن محمد الفاخري عضو هيئة التدريس، المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام بالجامعة.

وفي كلمة لها بالمناسبة قالت وكيلة الجامعة لفرع الطالبات: “نحن ملتزمون في جامعة الأمير سلطان بتعليم طلاب إدارة الأعمال لدينا كيفية ابتكار وبناء منظمات مرنة في ظل اقتصاد رقمي متطور. وتعتبر حوكمة الشركات والنزاهة والمساءلة من الأدوات التي تمكننا من تحقيق التغيير المنشود ليس في ثقافة العمل فقط، بل أيضاً في صميم عمل المؤسسات”.

وأضافت د.اليحيا: ”نتوجه بالشكر الجزيل لمبادرة بيرل وسيمنز على طرح هذه المسألة الهامة – وخاصة بين الشباب الطموحين في المنطقة – بأسلوب عملي وتفاعلي ممتع‘‘. مختتمة كلمتها بالشكر لإدارة الجامعة وفي مقدمتها الدكتور أحمد اليماني، بالإضافة إلى الموجهين وأعضاء هيئة التدريس وجميع المشاركين على الجهود الدؤوبة التي بذلوها. كما حثت الطلاب والطالبات المؤهلين على المشاركة في مسابقة 2017 المقبلة.

أعقب ذلك كلمة المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل، كارلا كوفيل، قالت فيها: “إن وضع دراسات حالة واقعية وإجراء تحليلات معمقة للاستراتيجيات التي تنفذها الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي توفر للطلبة خبرات عملية هم بأمس الحاجة إليها لمساعدتهم في بناء مهاراتهم وتحفيز قدرات التفكير النقدي لديهم. وتماشياً مع المساعي الحثيثة للحكومات الإقليمية إلى تطوير اقتصادات قائمة على المعرفة تغذي الابتكار والمرونة في مجال الأعمال”، مضيفة أن هذه المسابقة تعتبر جزءاً أساسياً من برنامج مبادرة بيرل وسيمنز للنزاهة التي استقطب 6500 طالب من جميع بلدان مجلس التعاون الخليجي منذ العام 2013.

وأوضحت أ.مشاعل العساف عضو هيئة تدريس كلية إدارة الأعمال ’’حين تتوفر مقومات العمل الجاد من مثابرة والتزام، تصبح البيئة خصبة لنجاح وإبداع الطلبة، وحين تتضافر الجهود من خلال متابعة المسؤول وإصرار الطالبات، تتحقق كل الأهداف التعليمية المأمولة، لقد توفرت بيئة خصبة للتعليم والتحصيل في جامعة الأمير سلطان  فتحققت النجاحات من تفوق وتميز طالباتها في أدائهن ومن ذلك حصولهن على المركز الأول والثاني بمسابقة مبادرة بيرل لدراسة حالة حول حوكمة الشركات لعام 2016 على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي‘‘

’’إن دورنا الأساسي ينبثق في زرع الثقة ورُوح المبادرة في نفوس الطالبات للبحث والعمل بكل ثقة وجدية حتى يتوصلن لنتائج ذات فائدة إيجابيه تنعكس على الرقي بقفزات واسعة في مستوى الأداء في حقل العمل، أود الإشارة إلى أن تكاتف العاملين بهذا الصرح التعليمي ودعمهم اللامحدود هو سر نجاحنا ووصولنا إلى هذه المرتبة المتميزة‘‘.

من جانبها ذكرت د.علويـّة علي عضو هيئة تدريس كلية إدارة الأعمال:’’نحرص في جامعة الأمير سلطان تعليم طلابنا الابتكار و بناء منظمات مرنة  في عالم الاقتصاد الرقمي المتطور، إن حوكمة الشركات والنزاهة والمسائلة هي بعض الأدوات التي يمكننا من خلالها إحداث التغيير المطلوب، ليس فقط في بيئة العمل بل بكل مكان‘‘، “نشعر بالامتنان لمبادرة بيرل وسيمنز على طرح هذه القضية – خاصة بين الشباب الطموح- بطريقة جذابة وعمليّة، وأود تشجيع جميع الطلاب المؤهلين للمشاركة في المسابقة المقبلة لعام2017”

بدوره المستشار العام ورئيس قسم الامتثال القانوني لشركة “سيمنز” في المملكة، أ.شادي الداوود ذكر: ”إن مبادرة سيمنز للنزاهة تدعم المشاريع التي تشجع الأعمال النظيفة والمنافسة النزيهة، وتساعد على تهيئة بيئة مناسبة للنمو الاقتصادي المستدام“ مضيفاً أنه بالتعاون مع مبادرة بيرل ”نتطلع إلى سنة أخرى ناجحة يتعرف الطلاب خلالها على أفضل الممارسات في القطاع الخاص، كما نأمل مستقبلاً أن يأخذوا هذه الأمثلة ويطبقوها في حياتهم المهنية، مما سيترك أثراً إيجابياً على بيئة الأعمال في بلادهم“.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني