مع طول ساعات الصيام في شهر رمضان، تقل الطاقة بشكل تدريجي في جسم الصائم، وتصبح مهمات التركيز والقيام بالأعمال اليومية أصعب بكثير،و قد يكون ذلك سبب بعض العادات السيئة، مثل: تناول الأطعمة غير الصحية و الفقيرة من حيث المواد المغذية، أو بسبب قلة النوم، أو عدم ممارسة الرياضة.

و من أجل الحفاظ على التوازن بين الصيام والحصول على الطاقة التي تساعد على القيام بأداء النشاطات اليومية، تقدم لك “روج” قائمة بالحلول المناسبة التي تساعدك في تعزيز الطاقة طيلة فترة الصيام، و هي:

1/إتباع نظام غذائي صحي و متوازن عند تناول وجبتي الفطور و السحور.

2/تجنب العادات الضارة، مثل:التدخين، تناول الشاي و القهوة و المشروبات الغازية،لأنها  من الأمور التي تهدد الجسم بالصداع والإرهاق خلال فترة الصوم و ذلك لاحتياج الدماغ للكافين أو النيكوتين.

3/يجب أن تشمل وجبة السحور على الأطعمة التي تهضم  ببطء وتوفر ما يكفي من الطاقة خلال فترة الصيام.

4/ الابتعاد عن الجلوس طوال فترة العمل، فالجسم يحتاج إلى شيء من الحركة من وقت لآخر لإحداث تدفق في الأكسجين للجسم وللتنبه أكثر لمتطلبات العمل.

5/تجنب الإفراط في شرب الماء أو الإكثار من الطعام في وجبة الإفطار وبمجرد كسر الصيام و لا بد أن يكون الإفطار خفيف و يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي قد يفقدها الصائم في فترة صومه، كما يستحب تناول وجبات صغيرة خلال فترة الإفطار منها الفاكهة.

6/ بعد الإفطار يستحسن تناول كوب من الماء كل ساعتين، من أجل استعادة مستوى الماء في الجسم.

7/يفضل عدم القيام بممارسة أي نوع من أنواع التمارين الرياضية بعد الإفطار مباشرة، و لابد من أن تكون هناك فجوة لا تقل عن ساعتين بين الإفطار و التمارين.

8/النوم بشكل منتظم، من أجل المحافظة على النشاط و الانتعاش طوال فترة الصيام، وتقليل الشعور بالإجهاد و التوتر في النهار، و تجنب الحاجة للغفوة النهارية.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني