قد يحدث تعسر الولادة في مرحلة غير متوقعة من مراحل الولادة مما يحولها إلى ولادة غير طبيعية لا تخلو من مخاطر، وفي ذلك الإطار يوضح الدكتور محمد حسن أستشاري النساء والولادة ومدير مستشفى الدمرداش لـ(روج) أن معظم الأمهات ينتظرن موعد الولادة دون توقع مشكلات  ولكن في حال وجود بعد العوائق التي تظهر والتي قد قد تُعسر الولادة وتمنعهن من الولادة الطبيعية، فإنهن يلجأن إلى الولادة القيصرية .

ويبين الدكتور حسن بعض أسباب تعسر الولادة الطبيعية من أهمها :

– وضعية الطفل: في بعض الحالات يأخذ الطفل وضعية غير صحيحة مثل وضعية الوجه إلى الأسفل أو الوضع المقعدي حينها قد يرى الطبيب ضرورة  اللجوء إلى ولادة قيصرية .

– حوض الأم: صغر حجم حوض الأم يعرقل سير المخاض في مرحلة من المراحل وقد يحتجز الطفل داخل قناة الولادة في هذه الحالة سيكون على الطبيب مراقبة وضع الطفل والتدخل عند ظهورعلامات الإرهاق والتعب .

– عسر ولادة الحزام الكتفي: في بعض الحالات ينجح الطفل في إخراج رأسه من فتحة المهبل ولكن يصعب خروج كتفه عند عظمة العانة مما يؤدي إلى التدخل الجراحي بشكل سريع حتى لا يتعرض لنقص في الأوكسيجين .

– وضعية الأم أثناء المخاض: عند استلقاء الأم على ظهرها أثناء المخاض يمكن أن يعرقل قدرتها على التحكم بجسمها وطفلها مما  يضع ضغوطا إضافية على أوعيتها الدموية أو الحبل السري ويزيد احتمالية احتجاز الطفل داخل رحمها. لذا من المهم استبدال وضعية الاستلقاء بوضعيات أخرى أكثر فعالية في تحفيز المخاض وتوسيع الرحم كالمشي والقرفصاء  .

ويشير الدكتور حسن أيضا إلى أبرز المضاعفات التي تصاحب عسر الولادة مثل :

– حدوث تمزقات في عنق الرحم والمهبل .

– حدوث جروح ونزيف في منطقة المهبل .

– حدوث ناسور بولي وشرجي .

– استئصال الرحم .

– وفاة الأم أو وفاة الجنين أو تعرض الجنين للإعاقة بسبب نقص الأوكسجين أو التعامل غير الآمن معه .

ويؤكد الدكتور حسن على أهمية  متابعة الحمل حتى يتمكن الطبيب من معرفة الحالة الصحية والتاريخ المرضي للحالة وللوصول إلى طريقة الولادة الآمنة دون التعرض لأي مشكلات لعسر الولادة من خلال الكشف بالموجات فوق الصوتية وكشف عنق الرحم لمعرفة صحة الجنين وحجمه . كما ينصح الأم عند الشعور بأي عرض من أعراض الولادة إلى  اللجوء إلى الطبيب المعالج لمتابعة الوضع والتدخل بشكل مناسب لتولي الأمر .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني