تعد الأماكن الدينية والمعالم التاريخية أبرز الوجهات التي يحرص زوّار المدينة المنورة على زيارتها في موسم رمضان، فهي تحتضن الكثير من المعالم السياحية خصوصاً الدينية والتي ترتبط بالدين الإسلامي حيث تستقطب الزوار من مختلف أنحاء العالم بكثافة، ليستمتعوا بالوقوف على معالم تلك المعالم الدينية الشهيرة التي ارتبطت بأحداث مجيدة تعود نشأتها إلى ما يزيد على 14 قرنًا مضى.

و من أهم الأماكن السياحية و الإسلامية في المدينة المنورة المسجد النبوي،مسجد قباء، مسجد القبلتين،مسجد الخندق، مسجد الجمعة، مسجد الغمامة، و مسجد الإجابة،فهي تحظى الجوامع والمساجد التاريخية بعناية واهتمام متواصلين، حيث تشرف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على العناية بها، وتكثيف الخدمات خلال مواسم رمضان والحج تزامنًا مع كثافة المصلين والزائرين.

كما تتميز المدينة المنورة بوجود “مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف“و هو أكبر مجمع مطبعي خاص بطباعة المصحف الشريف في العالم ، الذي تم تأسيسه عام 1984 م، حيث يقوم بطباعة أكثر من 10 ملايين نسخة من المصحف الشريف، ويتم توزيعها في كل أنحاء العالم، لإضافةً إلى وجود “متحف دار المدينة” أول وأكبر متحف يعرض التاريخ العمراني والحضاري للمدينة المنورة تنعكس فيه الحضارة الإسلامية والإرث الإسلامي لهذه المدينة، يعرض المتحف تفاصيل دقيقة معالم السيرة النبوية والإسلامية والثقافة العمرانية والحضارية للمدينة المنورة، كما تضم المدينة المنورة متحف محطة الحجاز فهو آخر محطات سكة قطار الحجاز القديمة التي كانت تربط دمشق بالمدينة المنورة مروراً بالأردن وصحاري وجبال تبوك وجبال الحجاز.

و تحتضن المدينة المنورة ساحة شهداء أحد تقع على بعد 5 كم شمالي المسجد النبوي الشريف ،و تعتبر إحدى أهم معالم السياحة في المدينة المنورة وذلك بسبب وجود مقابر الصحابة والتي يصل عددهم إلى أكثر من 70 صحابي.

و من الموقع الأثرية التاريخية مدائن صالح الواقعة شمال غرب المدينة المنورة، و التي كانت تعرف باسم مدينة الحجر، وقد ورد ذكر هذه المدينة في القرآن الكريم على أنها موطن قوم ثمود الذي بعث فيهم نبي الله صالح، أيضاً جبل أحد يعتبر من الأماكن السياحية تتميز بطابعها الديني، وقد استمد جبل أحد أهميته من كونه قد احتضن ‏معركة أحد التي وقعت بين المسلمين وكفار قريش، والتي استشهد خلالها العديد من الصحابة.

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني