يتعايش الفنان مع الأجواء المحيطة به ويطوعها بطريقته الخاصة باستخدام الخامات المتاحة إليه ليُخرج منها قطعاً فنية فريدة من نوعها، وهذا ما تقوم به مصممة الديكور الفنانة المصرية يسرا عبدالرحمن الذي استطاعت أن تتميز في استخدام “الفوم” الملون في الديكور والإكسسوارات لعمل مجسمات مُبدعة أنفردت بها ولم يسبها أحد فيها.

وطرحت يسرا عبدالرحمن لرمضان مجموعة كبيرة من الإكسسوارات والديكورات المنزلية باستخدام الفوم الملون ، وأطلقت على مجموعة الإكسسوارات اسم “ليالي رمضان” مستعينة مع تلك المجسمات النسائية الرمضانية الصغيرة الفانوس والسبحة والمبخرة والمصاحف وأباريق الشاي والقهوة لتعيشنا أجواء رمضان على الطريقة العربية والمصرية التي لا تخلو من قراءة القرآن والتسابيح والابتهال إلى الله.

مجموعة “ليالي رمضان” تتميز بالدقة العالية، ويمكن ارتدائها كقطعة إكسسوار أو استخدامها كديكور منزلي، حيث تهتم فيها عبدالرحمن بكل تفصيلة صغيرة، وتبرزها على طريقتها الفنية الخاصة جداً، حتى الأزياء تختارها بعناية.

استخدمت المصممة في أزياء الإكسسوارات خامات الدانتيل وشرائط السيرما المطرزة للأزياء بالإضافة إلى الأحجار والنحاس وقطع الخشب الصغيرة لإبراز التفاصيل بمنتهى الدقة.

لم تبرع يسرا فى الإكسسوارات فقط، ولكنها استطاعت أن تجسد الشخصيات التي ارتبطت في أذهاننا ببهجة رمضان بقطع ديكور ومجسمات كبيرة مبهجة لأحب الشخصيات لقلوبنا مثل شريهان ونيللي وعمو فؤاد وفطوطة والفوازير.

تقول يسرا عبدالرحمن: “أردت الخروج من التقليدية في ديكورات رمضان، لا أحب تكرار الأفكار لاتمكن من وضع بصمتي على كل قطعة خاصة بي، لذلك تعمدت العودة إلى الذكريات التي ارتبطت برمضان في أذهاننا ونشعر دائماً بالحنين إليها، كالفوازير وبرامج وأغاني زمان وشخصيات رمضان”.

استخدمت يسرا أيضاً التليفزيونات القديمة وعرضت بها “تترات” لمسلسلات وفوازير وبرامج رمضانية قديمة.

وتضيف يسرا لروج: “أقوم برسم التصميم أولاً على الفوم الملون، ثم أضيف خامات أخرى كثيرة كالخشب والحديد في المجسمات الكبيرة لأضمن ثباتها، بجانب الملابس والاكسسوارات المضافه للشخصية والباروكه وكل التفاصيل”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.