تحت عنوان “الصين ومصر. بوزن العالم” يقام في العاصمة الألمانية برلين لأول مرة معرض يرصد التطور الحضاري للبلدين. ويضم المعرض الذي تقام فعالياته في المتحف الجديد بجزيرة المتاحف في برلين نحو 250 قطعة من الكنوز الفنية لكلا الحضارتين، والتي يعود تاريخها إلى الفترة من عام 4500 قبل الميلاد حتى القرن الثالث الميلادي، ويعرض عدد كبير منها لأول مرة في المتحف.وذكرت إدارة متاحف الدولة في برلين الأربعاء في بيان أنه “بالرغم من عدم وجود اتصال مباشر بين الصين القديمة ومصر القديمة، تظهر بجانب الاختلافات قواسم مشتركة كثيرة على نحو مفاجئ”، مضيفة أن سيجرى عرض أبرز المحطات التاريخية للبلدين في إطار خمسة موضوعات كبيرة تتعلق بثقافة الحياة اليومية واختراع الكتابة وتقديس الموتى والدين والنظام السياسي. وذكر المسؤولون عن تنظيم المعرض أن الفضل في هذه “التجربة غير العادية” يرجع إلى التعاون مع متحف شنغهاي الصيني الذي أعار المعرض العديد من المقتنيات الأثرية.ويضم المعرض، الذي تستمر فعالياته حتى الثالث من كانون أول/ديسمبر المقبل، مقتنيات من متحف شوزهو في إقليم جيانجسو ومتحفي الأعراق البشرية والفن الآسيوي في برلين.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني