كثير من الأمهات يلقين اللوم على المدرسة فيما يتعلق بالأمور الأكاديمية خاصةً مشاكل ضعف و صعوبة القراءة التي يعاني منها الكثير من الأطفال،ظنًا بأن التعليم يبدأ من المدرسة، في حين أن التربية والتعليم يبدأن من المنزل ويستمران في كل مراحل العمر.

و يمكن استثمار وقت الإجازة الصيفية في ترقية مهارة القراءة لدى الطفل، بطرق ممتعة و مسلية لتصبح عادة يمارسوها بشكل يومي كغيرها من العادات المكتسبة،و من تلك الطرق:

1/يجب على الأم أن تكون القدوة القارئة للطفل لتصبح لدية مهارات في النطق بشكل أفضل.

2/الحرص على اقتناء الكتب الملونة و القصص و كتب الرسم التي تحتوي حروفًا و أرقامًا و بعض المجلات الخاصة بالطفل، بحيث تكون مناسبة لعمره.

3/تخصيص وقت ومكان للقراءة، وجعل هذا المكان جذابًا يشعر الطفل بالراحة و الانسجام.

4/التدرج مع الطفل في تعليمة القراءة ومراعاة رغباته، مثلاُ:إذا كان يحب الحيوانات يجب شراء كتبًا تتعلق بالحيوانات.

5/قراءة القصص قبل النوم في مرحلة مبكرة من العمر فهي من أفضل الطرق التي تساعد الطفل و تحفزه على القراءة ليخزن الحروف و الكلمات في عقله.

6/القراءة بصوت عالي و نطق الحروف ببطء ليستوعبها جيدًا و يتذكرها عند القراءة مرة أخري .

7/تحفيز الطفل على لعب دور إحدى شخصيات القصة و مساعدته في تمثيل الدور ليقرأ حديث تلك الشخصية.

8/ تكرار قراءة القصص التي يحبها الطفل و محاورته في أحداثها، ﻷنه سيجعل الحروف والكلمات تثبت أكثر في ذهنه.

9/الحرص على تقديم المكافأة بشكل مستمر عند تطور الطفل في قراءة كلمة بشكل صحيح ثم جملة ثم عدة سطور .

10/إلحاق الطفل بدورات تعليمية تدريبية تساعده في الوصول إلى المستوى المطلوب في مهارة القراءة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.