قد يؤدي سوء التصرف أو اتباع سلوكيات خاطئة من قبل أحد الشريكين إلى أمور تهدد العلاقة الزوجية ويؤكد  الدكتور محمد فريج أخصائي علاج نفسي ومحلل نفسي لـ(روج) أن هناك عدة أمور نجهلها والتي تقع تحت تصنيف إثارة المشاكل الخطيرة في العلاقة الزوجية والتي تؤدي بالتالي إلى نهاية كارثية تصل الى الإنفصال لذلك يجب الانتباه لها وملاحظتها وتجنبها ووضع حد لها والقيام على حلها بطريقة هادئه حتى لا تنتهي الحياة الزوجية .

ويشير الدكتور فريج إلى من أهم هذه السلوكيات السيئة والتي تؤدي الى تدمير العلاقة الزوجية ويجب الحذر منها :

– الخلافات المستمرة : على الرغم من الحب الكبير للشريك إلا أن الخلافات الدائمه والمستمرة والمتواصلة تكون مؤشرا واضحا لوجود مشاكل جذرية في العلاقة قد تؤدي الى نهاية سيئة لذلك يجب محاولة حل المشاكل من جذرها والوصول إلى نقاط تفاهم والإعتماد على النقاش الهادئ وتجنب الكلام الجارح لأنه يؤدي في النهاية إلى الكراهية والانفصال بدون تردد ولا تراجع .

– الشجار أمام الناس : وهي من أخطر الأمور التي تحدث بين الشركيكن في الأماكن العامة أو أمام الأصدقاء والأقارب حيث تؤثر على صورة الشريكين واحترامهما لبعض  لذلك لابد من حصر المشاكل الشخصية داخل أسوار المنزل وإيجاد حلول لها بعقل وتفاهم لأن الشجار أمام الناس لا يحل المشكلة بل يزيد من حدتها وصعوبتها بين الشريكين .

– الغموض والكذب : الكذب وإخفاء الأسرار عن الشريك من العوامل التي تؤدي الى خلافات كبيرة فيجب مصارحة الطرف الآخر بكل شيء لأن الكذب وإخفاء الأسرار قد يؤدي الى الشك وفقدان الثقة بين الشريكين .

– الخيانة : الخيانة هي من أكثر الأمور التي تدمر العلاقة بدلا من الحفاظ على استمراريتها ومن الصعب حلها لأنها تكسر حاجز كبير بين الطرفين لا يمكن أصلاحه لذلك من الأساسي تفادي أي نزوة عابرة في لحظات الضعف لعدم خسارة الشريك .

– السكوت على المشاكل : لا تخلو علاقة زوجية من المشاكل والخلافات ولكن كثرتها وتكرارها بشكل مستمر وعدم توقف الزوجان عندها والبحث عن الأسباب تؤدي إليها يولد شعورا بالضجر والرغبة في التخلص من هذه العلاقة لذلك على الزوجين القيام بمعالجة ما يحدث بينهما من خلافات أولا بأول من خلال الحوار الهادئ والمناقشة الموضوعية للوصول لحل والقضاء على المشاكل .

الاستهزاء وجرح المشاعر : الاستهزاء والسخرية من أحد الطرفين تجاه الآخر في (تصرفاته وسلوكياته , في مظهره , في طريقة تفكيره أو غير ذلك من الأمور التي تولد نوعا من المشاعر السلبية المشبعة بالإحباط والنفور وعدم الميل تجاه الطرف المستهزئ) فتقضي على الحب والود لذلك على الزوجين أن يحرصا على احترم مشاعر كل منهما وتقبل بعض وإيجاد العذر والعمل على تفادي ما يجرح مشاعر الآخر للحفاظ على العلاقة .

الانشغال الدائم عن الشريك : الانشغال الدائم من أحد الزوجين عن الآخر سواء (داخل المنزل أو خارجه في العمل , مع الأصدقاء , في تربية الأبناء , في ممارسة الهوايات أو أي أعمال أخرى) يشعر الطرف الثاني بالإهمال كما يشعره بفراغ كبير خاصة إذا كان لا يستطيع أن يشغل هذا الفراغ لذلك لابد من وجود اهتمام بالطرف الآخر حتى لا يحدث الفتور العاطفي .

الغيرة الشديدة : قد تدمر الحياة الزوجية وتنقلها من الأمان إلى القلق والشك وذلك لسوء الظن والتكذيب حتى يولد العنف والخوف مما يخفي كل معاني الحب والود وعلى الزوجين الحد من الغيرة وعدم الإفراط فيها وفي المقابل الألتزام بالصراحة والوضوح تجنبا لإثارة الشك بينهما .

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني