تعتبر الولادة من أصعب التجارب التي تمر بها المرأة فبعد مرور أشهر الحمل وآلام المخاض وتعب الولادة ترغب الأم في استعادة صحتها وجمالها وحياتها بشكل طبيعي ,في هذا الاطار تقول الدكتورة نرمين محمد أستشاري نساء وتوليد وأستاذ دكتور بكلية الطب جامعة الأسكندرية لـ(روج) : ”  تحتاج عملية الولادة الطبيعية إلى تمدد واتساع المهبل بشكل كبير بهدف نجاح عملية إنزال الطفل وذلك أمر يحصل بفضل عضلات المهبل المطاطية التي تتمدد بشكل كاف أثناء الولادة ولكن في بعض الأحيان يحدث شق صغيرة نتيجة للضغط على هذه المنطقة أو يقوم الطبيب بعمل شق صغير لتسهيل الولادة وتخفيف الضغط على الجنين” .

و توضح الدكتورة نرمين أنه بعد خروج الطفل بسلام يتم خياطة الشق الذي نتج إما بشكل طبيعي أو قام به الطبيب بخيوط طبية تذوب بالجلد وهو ما يسمى بالخياطة العادية وفي في معظم الحالات تتعافى منها المرأة بعد أسبوعين كحد أقصى  .

أما الخياطة التجميلية فهي عملية جراحية بسيطة تهدف الى تجميل منطقة المهبل وتضييقه خاصة بعد الولادات الطبيعية المتكررة ويتم إجراؤها بعد مرور فترة من الولادة الطبيعية لا يجب أن تقل عن ثلاثة أشهر ، وفي هذه الجراحة يمكن استخدام تقنيتين علما أن النتائج تكون متشابهه وهي :-
– تقنية الليزر وهي المفضلة لدى الكثيرات.
– تقنية إستخدام الخيوط الطبية العادية.

وهنا تشير الدكتورة نرمين الى أن هذه العملية تتم تحت تأثير التخدير الموضعي حيث يتم خلالها شد عضلات المهبل وفصلها عن المستقيم والمثانة إضافة الى شد منطقة العجان وإعادة المظهر الطبيعي لهذه المنطقة بعد الولادة .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني