قد تعاني بعض النساء من عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الزواج حيث يمكن أن يسبب لهن القلق خاصه إذا كن ينتظرن الحمل كما يستكمل الدكتور سامر شعيب أخصائي طب الأجنة ونساء وولادة في حديثه مع “روج” أنه من الطبيعي أن يحدث للمرأة عدم انتظام الدورة الشهرية في فترة من فترات العمر و قد يصل عدم انتظام الدورة  فترة قد تصل إلى 3 سنوات من بعد البلوغ مباشرة سواء في مواعيدها أو كميتها مما يسبب قلق وضغط نفسي ومن المفترض أن تنتظم حتى ميعاد زواجها .

و يوضح الدكتور سامر أن تنظيم الدورة الشهرية يحتاج إلى انسجام بين وظائف الرحم والمبيضين والغدة النخامية والغدة الدرقية وتعديل أي خلل في وظائف الجسم أيضا حيث أن السبب النفسي أو المرضي قد يؤدي إلى اضطرابها بالإضافة إلى السمنة الزائدة أو النحافة الزائدة والحالة الصحية عامة وغير ذلك .

كما يؤكد الدكتور سامر أن المدة التي يجب أن تنتظم بها الدورة الشهرية عند المرأة في فترة ما بين 23 يوما إلى 35 يوما وإذا قلت أو زادت عن ذلك فهي تعد دورة غير منتظمة موضحا الأسباب التي قد تكون سببا في هذه المشكلة خاصه بعد الزواج :

– تعتبر التغيرات الهرمونية التي تحدث لجسم المرأة بعد الزواج من الأسباب البارزة لعدم إنتظام بالدورة الشهرية لذلك عليك أن تراقبي موعدها وفي حال تكرر هذه الحالة لفترة طويلة عليك بمراجعة الطبيب .

– من أبرز الأسباب المؤدية إلى عدم إنتظام الدورة أيضا هو خلل في الهرمونات التي يفرزها المبيضان فهذه الهرمونات تتبدل بفعل العلاقة الحميمة الأولى بين الزوجين وهذا أمر طبيعي في بداية الزواج .

– وجود تكيسات على المبيضين يمكن أن تكون من الأسباب المؤدية إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية لأنها تحدث بسبب العلاقة الحميمة الأولى الناتجة من بعض التغيرات مما يؤثر على مسار الدورة وتغير موعدها .

– كما أن المداعبات خلال العلاقة الحميمة تساعد على إفراز العديد من الهرمونات الجديدة التي يمكن أن تؤثر على الدورة فمن هنا يستجيب الجسم بشكل مختلف  مما يجعل الزوجة تشك بأنها حامل لأن الجسم في حالة من التغير المستمر وأعراضها تتشابه مع أعراض الحمل ولكن عليك التنبه إلى عدم استمرار الحالة و مراجعة الطبيب .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.