تمتد الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك على مسافة 3،169 كيلومترا، حيث تعبر الصحارى والأنهار والبلدات والمدن من المحيط الهادئ إلى خليج المكسيك، وفي كل عام يعبر ما يقدر بـ 350 مليون شخص من الناحية القانونية الحدود، مع دخول 500 ألف شخص آخرين إلى الولايات المتحدة بصورة غير مشروع.

ولا يوجد حاجز واحد يمتد عبر الحدود بأكملها، بل يمتد خليط من الأسوار الفولاذية والخرسانية المزودة بكاميرات الأشعة تحت الحمراء، وأجهزة الاستشعار، والطائرات بدون طيار، وما يقرب من 20 ألف من عناصر دوريات الحدود الأمريكية، وفي الوقت الذي يواصل فيه المهاجرون من المكسيك وغيرها من بلدان أمريكا الوسطى والجنوبية محاولة إيجاد طريقهم إلى الولايات المتحدة.

وفي الشهر الماضي وضع الفنان الفرنسي JR صورة عملاقة لطفل على الحدود الأمريكية المكسيكية، ليعود الآن إلى الموقع من جديد لاستضافة أكبر نزهة تجمع أناس من الطرفين على طاولة طويلة مرسوم عليها عينان – وصفها الفنان بأنها “عين حالم” – أقيمت في بلدة تيكيت الحدودية، جنوب سان دييغو، وأشار JR أن “الناس يأكلون نفس الطعام ويشربون المياه نفسها ويستمتعون بالموسيقى نفسها”.

هنا صورا للحدود الأمريكية – المكسيكية للأحداث الأخيرة وخلال السنوات القليلة الماضية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني