للأثاث الـ tufted حضور قوي في الديكور ولم تتأثر موضة وجوده بالصرعات على مر السنين، وانحصرت الكلاسيكية في اسم Chesterfield تشيسترفيلد الذي لا يختلف عليه اثنان كرمز للتصميم، والقصة خلف أصل الاسم هو سر حقيقي  ويقال أن مفردة Chesterfield في الأصل تعني مجرد أريكة أو حتى قطعة من الأثاث.

وفي أواخر القرن الثامن عشر كان وجود الأزرار في الأثاث مألوف ولكن في المخمل فقط وليس الجلود، وقد وضعت الأزرار على ما يبدو لجعل الكراسي غير مريحة حتى في القطع باهظة الثمن حتى تجبر الضيوف على الوقوف الأغنياء والمشاهير بالتحديد حتى يراهم باقي المدعوين الذين يتوقون لرؤيتهم.

وتم تصدير أريكة تشيسترفيلد من الإمبراطورية البريطانية من قبل المسؤولين في الجيش الملكي  إلى الولايات المتحدة، كندا، استراليا، وسرعان ما أصبحت شعارا في جميع أنحاء العالم للنمط البريطاني النخبوي حيث تنحصر الصورة في أريكة لتدخين السيجار واحتساء المشروبات، وشهد العصر الفيكتوري وجود أريكة تشيسترفيلد كقطعة رئيسية في غرف المعيشة عندما كان الرجال يسترخون عليها بينما زوجاتهم يجلسن على  الكراسي يمارسون هواية فنون الإبرة.

ومنذ القرن التاسع عشر تم ربطها أيضا بالتحليل النفسي، حيث استخدم سيغموند فرويد الأريكة أثناء جلسات التنويم المغناطيسي مع المرضى.

وازدهرت فكرة الـ tufted وامتدت لباقي قطع الأثاث مثل: السرير، الطاولات، جميع انواع الأرائك والكراسي وحتى الحائط والـ ottoman.

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.