تفاجئت المواطنة أمل الغامدي بتسجيل اسمها في سجلات حساب المواطن كموظفة حكومية بوزارة التعليم منذ 17 سنة، وتأتي تفاصيل القصة التي تعود إلى سنة 1418هـ عندما حصلت على وثيقة التخرج من كلية التربية بالأحساء بتقدير ممتاز، وبعدها تقدمت إلى وزارة الخدمة المدنية للحصول على وظيفة تعليمية لكن لم يتم إبلاغها بالقبول.

وعند تقديمها في برنامج الدعم حافز رُفض طلبها تحت مزاعم أن لها دخلاً ثابتا، وعندما سجلت الغامدي في برنامج حساب المواطن وجدت أن لها دخل آخر لا تعلم عنه شيئاً، وبالبحث تبين أن سبب رفضها في برامج الدعم المختلفة أنها معيَّنة بشكل وهمي على وظيفة معلمة منذ عام 1422هـ في منطقة الباحة، وتم نقلها بعد ترقيتها إلى المستوى الخامس إلى مدينة جدة في عام 1430هـ

وعلى صعيد آخر صرح متحدث وزارة التعليم الأستاذ مبارك العصيمي، أن المذكورة أمل الغامدي لا توجد لها أي بيانات لدى الوزارة، ومن تم تحسين مستواها ونقلها من الباحة إلى جدة (هي زميلة ) !!مشابهة في الإسم وعلى رأس العمل الآن بتعليم جدة، وتواصلت الوزارة معها  وتبينت الوزارة  أنه لايوجد لها أي علاقة بالقضية المثارة.

ومن جهته تسائل زوج المواطنة أمل الغامدي، مشرف الغامدي حول كيفية تطابق رقم الهوية الوطنية مع شخص آخر وتاريخ ومحل الميلاد إضافة للاسم الرباعي.

أعداد: وفاء الرحيلي

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.