تزامناً مع اليوم العالمي للادخار دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز آل سعود حملة التوفير والادخار تحت شعار ” اصرف بحكمة”، و تدشين الموقع إلكتروني والذي يرصد الفعاليات والأنشطة المصاحبة من خلال إتاحة الفرصة لجميع الجهات بالتسجيل في الموقع، والتي نظمته اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض بالشراكة مع المدينة الجامعية للطالبات بجامعة الملك سعود، وذلك مساء أمس الثلاثاء 31 أكتوبر2017م، في المسرح الرئيسي بالمدينة الجامعية للطالبات.

و تهدف الحملة إلى رفع مستوى الوعي لدى الأسر السعودية لأهمية التوفير ونشر ثقافة الادخار لدى المجتمع، وتعزيز دور الأسرة في المساهمة في الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية الاجتماعية والتي تشمل مدينة الرياض ومحافظاتها.
و أكدت رئيسة اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية في منطقة الرياض صاحبة السمو حرم أمير منطقة الرياض الأميرة نورة بنت محمد آل سعود أن الحملة تعتبر واحدة من مبادرات اللجنة النسائية في المنطقة، وإيماننا بدور اللجنة في بناء الوعي الادخاري لدى الأسر السعودية لتوافق رؤية المملكة 2030 التي ستشهد إصلاحات كبيرة للمجتمع, حيث تعمل اللجنة على تحديد الاحتياجات التنموية للمجتمع في المنطقة، مع العمل على بناء شراكات مجتمعية لتنفيذ هذه المبادرات وزيادة الوعي المالي لكافة فئات المجتمع.
من جهتها قالت رئيسة اللجنة التنفيذية والمشرف العام على حملة التوفير والادخار الأستاذة الدكتورة وفاء المبيريك حيث ذكرت بان إطلاق الحملة في شهر صفر يتوافق مع اليوم العالمي للادخار، ويعكس مواكبة المملكة للفعاليات والاهتمامات العالمية، كما تعكس قوة الشراكة والاهتمام من قبل الشركاء الاستراتيجيين في القطاعات العامة والخاصة، إذ سيشارك في فعاليات الحملة عدد كبير من الجهات ذات العلاقة في محافظات الرياض، ويساهم فيها بفاعليّة الوزارات المعنية والبنوك التجارية ومؤسسات القطاع الخاص.
ولفتت بأن الحملة تشمل عدداً كبيراً من الفعاليات والأنشطة التي ستنطلق من المحافظات والجهات المشاركة، بحسب ما تراه مناسباً لجمهورها بطريقة إبداعية وابتكاريه جاذبة للنشء والأسرة، وسيتزامن مع الحملة عقد المحاضرات القصيرة لعدد من المدارس الحكومية والخاصة، ومشاركة الشابات والشباب من الجامعات لفعاليات تتناسب مع الحملة.
ثم ألقى وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور عبد الله السلمان كلمة نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران العمر كلمةً بهذه المناسبة رحب فيها بحضور الحفل و عبر عن سروره  حيث قال: “يسرني أن أرحب بكم في حفل تدشين الحملة الوطنية للتوفير والادخار، فأهلا وسهلا بكم في رحاب جامعة الملك سعود، لم تزل الجامعة تؤمن أن المسؤولية الاجتماعية جزء مهم لا يمكن أن ينفصل عن دورها المعرفي، حيث إن التكامل الثقافي يعدّ حجر الزاوية الذي يتكامل به البناء والوعي”.

و أضاف السلمان: “من هذا المنطلق وضعت الجامعة هذا المبدأ هدفا ساميا تسعى لتحقيقه وفق خطتها التي ارتآها لها المسئولون في هذا البلد لكي تبرُز الجامعةَ كصرح من صروح الحضارة والتقدّم”، مبيناً أنه مما لا يخفى على شريف علمكم أن التوفير والادخار نهج له أثره البارز والواضح على كل المستويات حكومياً وتجارياً وعائلياً وفردياً، وما برنامج تحقيق التوازن المالي وبرنامج ترشيد الإنفاق التي انبثقت منه رؤية٢٠٣٠ إلا أعظم دليل على أهمية الموضوع وحاجتنا لتطبيق هذه المفاهيم الآن ودائماً لكي نضمن لنا ولمن حولنا وللأجيال القادمة حياةً رغيدةً سعيدةً بإذن الله.

و أوضح المشرف العام على معهد الملك سلمان لريادة الأعمال الدكتور إبراهيم الحركان أن مشاركة معهد الملك سلمان لريادة الأعمال في حملة التوفير والادخار كداعم أكاديمي يعد إضافة نوعية في أعمال وأنشطة المعهد المتعددة والتي تلبي تطلعات الطلبة، وتزيد من توقعاتهم بأهمية ترشيد السلوك الاستهلاكي وتنمي التوعية لديهم في الادخار والتوفير و إن الحملة تُعد من الممارسات الرائدة في كافة الجامعات العالمية منها والمحلية والتي تجعل الشراكة المجتمعية محور اهتمامها ومنطلق تفاعلها وتضع هدف تضييق الفجوة بين الأفراد وسوق العمل من أولى اهتماماتها كما تتيح هذه الحملة الفرصة الحقيقية ليكون الفرد مدخِراً وليس مستهلِكاً وموظِفاً وليس موظَفاً.
و تركز الحملة على تعيين السفراء والسفيرات وتدريبهم لنشر الوعي وذلك من خلال زيارات منظمة على مستوى منطقة الرياض وتقديم الدورات بناء على خطة محكمة، حيث تم اختيار السفراء بعد تسجيلهم إلكتروني وعمل مقابلات شخصية وفرز عدد 240 سفير وسفيرة من أصل 850 متقدم ومتقدمة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني