تعتبر الطاقة الشمسية أحد أهم مصادر الطاقة المتجددة على وجه الأرض، ومن المعلوم أن الطاقة المتجددة هي التي سيتم الاعتماد عليها بشكل أساسي في مشروع ” نيوم” مشروع المدينة الحلم التي أعلن عنها ولي العهد محمد بن سلمان، والتي يهدف من خلالها إلى تفعيل الطاقة البديلة بتوفير “نيوم” أكبر محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية تتضمن أضخم شرائح شمسية في العالم.

لماذا  الاهتمام من قبل ولي العهد بمصدر الطاقة البديلة؟ لأن الطاقة الشمسية لا تسبب أي انبعاثات كربونية ملوثة للبيئة أو أي أضرار بيئية أخرى فمصدرها الأساسي هو الطبيعة.

كما تعتبر الطاقة الشمسية عنصر مستدام فهي دائماً متجددة أي أنها طاقة لا تنفذ، ولهذا يتسم شعار “نيوم” بالحياة الصحية والأكثر حيوية فهي صديقة للبيئة مع نسبة صفر من الكربون خلال عمليات إلغاء الانبعاثات الحرارية. وكانت الأمم المتحدة  قد نشرت تقريرا يفيد  بأن كميات انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي زادت بمعدل قياسي في العام الماضي إلى مستوى لم تشهده الأرض منذ ملايين السنين، إضافة إلى ذلك فإن الطاقة الشمسية تساهم بشكل أساسي في التخلص من تراكم النفايات الصلبة والسائلة والغازية التي تتسبب بالكوارث الطبيعية الناتجة عن عملية الاحتباس الحراري والتي تؤثر على طبقة الأوزون.

هذا التوجه لا يخدم البيئة وحسب بل يعتبر الخيار الأفضل للأفراد والشركات، إذ أنه سيوفر عليهم الكثير من التكاليف المادية التي تدفع يومياً نظيراً لخدمات الكهرباء.

تقرير: 

العنود السعير 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني