أعلنت جماعة ليبية مسلحة السبت أنها أغلقت معرضا لشخصيات القصص المصورة في طرابلس واعتقلت القائمين عليه “لقيامهم بأفعال خادشة للحياء”.  واحتشد مئات الشباب الليبيين الجمعة لحضور افتتاح النسخة الثانية من مهرجان “كوميك كون”، بينهم أشخاص قدموا بأزياء أبطالهم المفضلين من القصص المصورة الأميركية واليابانية.  وفي وقت لاحق من اليوم ذاته، اقتحم أعضاء من “قوة الردع الخاصة”، المكونة بمعظمها من إسلاميين محافظين والتي تعد جهاز  الشرطة التابع لحكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة، الموقع حيث  صادروا أجهزة كمبيوتر واعتقلوا المنظمين، بحسب ما أفاد أحد المشاركين.  وأعلنت المجموعة أنه سيتم تقديم المنظمين “للنيابة العامة لقيامهم بأفعال خادشة للحياء والآداب العامة”.  وأفاد بيان قوة الردع الذي نشرته عبر صفحتها بموقع “فيسبوك” أن “مثل هذه المهرجانات المستمدة من الخارج استغلت ضعف الوازع الديني واالانبهار بثقافات خارجية”.  بدأ “كوميك كون” عام 1970 كمعرض يجمع العشرات من  محبي القصص المصورة في الولايات المتحدة.  وانتشرت المناسبة حول العالم منذ  ذلك الحين، حتى أنها وصلت إلى السعودية المحافظة.  ودخلت ليبيا في نزاع مدمر  منذ سقوط الدكتاتور معمر القذافي عام 2011 حيث بات البلد يضم حكومتين  متنافستين واحدة في الغرب مدعومة من الأمم المتحدة وأخرى يدعمها العسكري  النافذ المشير خليفة حفتر في الشرق.  وحاولت مئات الفصائل المسلحة فرض سلطتها  في ظل الفراغ الأمني السائد

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.