فنانة سورية، تنسج أدوارها بإبرة من ذهب، تقدم الشخصيات في ثوب حريري استثنائي، قريبة من قلوب محبيها، ذكية في انتقاء أدوارها، رقيقة كالفراشة تطير خلف النور والإبداع.

نورا العايق: ممثلة  سورية ولدت في مدينة حماه خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية، كانت، بدايتها من خلال مسلسل (القعقاع بن عمرو التميمي) عام 2010، حيث كانت في العام الأول من المعهد، لتتوالى أعمالها بعد ذلك والتي من أبرزها صرخة روح والطواريد وجبران وجلسات نسائية و وسكر وسط وياسمين عتيق، وغيرها الكثير.

نورا العايق لــ مجلة روج:

*نورا العايق ..ماذا ينقص الدراما السورية ؟

– ينقص الدراما السورية النصوص القوية، إذ تعاني الدراما حالياً من نقص شديد في النص الجيد.

*ماهي الأعمال الفنية التي أنجزتها مؤخراً ولم يشاهدها الجمهور بعد؟
– انتهيت مؤخراً من تصوير مشاهدي في المسلسل السوري”آخر محل ورد” وسيعرض فور انتهاء عمليات التصوير. وأقول حالياً بتصوير دوري في فيلم إماراتي سيشارك إن شاء الله في مهرجان السينما بأبوظبي.

أصبح الجمهور مؤخراً قريب جداً من نجمه المفضل بفضل وسائل التواصل الإجتماعي، منها برنامج “سناب شات” . وأنتِ قريبة جداً إلى جمهورك من خلال يومياتك التي تشاركيهم بها يومياً على سناب شات، حدثينا عن ذلك!!

السناب شات برنامجي المفضل على السوشال ميديا ، ويوجد الكثير من متابعيني لايعلمون بأنني ممثلة، وذلك لأن حسابي مختلف قليلاً عن النموذج المعتاد على “السناب شات”.

*ماهو دورك في الفيلم الإماراتي الذي تصورينه حالياً، واللهجة التي تؤدين دورك فيها؟
– دوري في الفيلم يمثل الفتاة الإماراتية المثقفة الواعية الواثقة من نفسها’ وأؤدي دوري باللهجة الإماراتية.

*ماهو الدور الحلم بالنسبة لك ؟
– كل دور مكتوب بطريقة ناجحة، يقوده مخرج ناجح، هو حلم بالنسبة إلي.
أحب الشخصيات التاريخية جداً، وعصر الفراعنة يشدني ومهتمة به.

*كيف يمكن للفنان أن يطور أدواته الفنية، موهبته وشخصيته ؟

– مع التجربة تتطور أدوات الفنان وتنضج موهبته، لكن للأسف فرصة التجربة لاتصح للجميع.

*بإعتقادك من هو الفنان الذي قد تشكلين برفقته ثنائية ناجحة ؟
– أنا أحب أيمن رضا وباسم ياخور كثيراً.

*هل تفكرين بالإرتباط والزواج في وقت قريب؟

– لا أفكر حالياً بالإرتباط أبداً، إلا أنني أعيش قصة حب .
أنا شخصية مستقلة جداً، الإرتباط ليس بالأمر السهل علي، ينبغي أن يكون الشريك كامل الأوصاف.

*ماهي الهوايات التي تشكل جزءاً من يومك؟

– المشي فعل أمارسه بشكل يومي، والقراءة، وأفكر في كتابة رواية من تأليفي.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني