يقدم متحف اللوفر أبوظبي أسبوعاً حافلاً بالفعاليات وسلسلة رائعة من العروض الفنية المختلفة مع افتتاح أبوابه للجمهور يوم السبت الموافق 11 نوفمبر 2017. ويعد اللوفر أبو ظبي أول متحف عالمي فريد من نوعه في الوطن العربي حيث  يقدم منظوراً جديداً عن تاريخ الفن عبر مختلف الحضارات والثقافات وهو ثمرةً لشراكة إماراتية فرنسية متميّزة ونتاجاً لاتفاقية وقعت بين العاصمة الإماراتية أبو ظبي وفرنسا، والتي مكنّت من إعارة اسم متحف اللوفر الباريسي لمدة 30 عاماً وستة أشهر.

ويرصد اللوفر أبوظبي بأسلوبه المعماري المتفرّد محطات تاريخ البشرية عبر مجموعات فنية غنية بالتحف الأثرية والأعمال الفنية المعاصرة ومن خلال فخره بجذوره وهويته الإماراتية يرصد المتحف تاريخ الفنون من منظور جديد في عالمنا اليوم، كما يقدم تجربة إنسانية مشتركة تتجاوز حدود الجغرافيا على عكس المتاحف الغربية حيث يأخذ زوّاره على متن رحلة تسافر بهم عبر مختلف الحضارات والثقافات من حقب ما قبل التاريخ وصولاً إلى العصر الحالي  من خلال 12 قاعة عرض للمتحف، بما في ذلك القرى الأولى والأديان العالمية، بدايةً من بدايات الحضارات الصناعية وصولواً إلى عالم اليوم .

يقول سعادة محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة دائرة الثقافة والسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي، : “تفخر دولة الإمارات بما تمتلكه من موروث تاريخي وحضاري غني يبعث على الاعتزاز بهويتنا وتاريخنا بينما تسير بخطى واثقة وحثيثة نحو مستقبل واعد ومزدهر. وتجسّد الإمارات نموذجاً فريداً في نشر قيم التسامح والتعايش السلمي، حيث تضم تحت سمائها المعطاءة أكثر من 190 جنسية وثقافة وحضارة مختلفة تنصهر جميعاً في بوتقة المجتمع لتخلق نسيجاً متماسكاً وقوياً بمختلف أعراقه وأطيافه قائماً على المحبة والتآلف. ويحتضن متحف اللوفر أبوظبي بين أروقته أعمالاً وتحفاً من جميع أنحاء العالم، وسيلمس زوّاره روح التعددية الثقافية والحضارية حينما يلتقون بمعروضاته التي تنتمي إلى مختلف ثقافات العالم.. إن اللوفر أبوظبي هدية للعالم وعلامة فارقة بين المتاحف العالمية في القرن الحادي والعشرين، وإننا نتطلع للترحيب بزوّاره عند الافتتاح”.

وبدوره، يقول مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي: “يمثّل اللوفر أبوظبي عصراً جديداً في عالم المتاحف بالمنطقة، مستقطباً المواهب والكوادر الناشئة في قطاع الثقافة، وقد نجح اللوفر أبوظبي في دفع حدود الإبداع والابتكار حول مفهوم المتحف المعهود منذ القرن الثامن عشر، بما يتماشى مع متطلبات ومعطيات زوار القرن الحادي والعشرين، خاصةً وأنه في ظل العصر الحالي وما يشهده من متغيرات وتطورات بات لمفهوم المتاحف دلالات وأبعاد جديدة. ويبرز اللوفر أبو ظبي طبيعة التواصل بين الحضارات عبر أعمال فنية وتاريخية تضرب بجذورها في ثقافات مختلفة، بما يدفعنا إلى استكشاف الروابط الأيديولوجية والإبداعية والتقنية المشتركة بين الحضارات. ويروي اللوفر أبو ظبي أمام زوّاره تاريخ البشرية عبر مجموعة غنية بالتحف الأثرية النادرة والأعمال الفنية الرائعة”.

ومن جانبه، قال جان لوك مارتينيز، مدير متحف اللوفر في باريس،و رئيس المجلس العلمي في إدارة وكالة متاحف فرنسا: “نشهد اليوم افتتاح اللوفر أبوظبي الذي يُعد صرحاً ثقافياً فريداً من نوعه وينضم إلى المشاريع الثقافية الأكثر طموحاً في العالم في أوائل الفرن الحادي والعشرين. ويحمل هذا المتحف أسمى المعاني والرسائل المتمثلة في الانفتاح على العالم، وهو ما يُعد ركيزةً أساسية وأولوية هامة في وقتنا الحاضر. ومع انطلاق هذا المشروع المذهل، كانت لدى الإماراتيين رغبة قوية لتعزيز أواصر التعاون مع فرنسا وإنشاء متحف على مستوى اللوفر الباريسي. واليوم، نفخر بخبرات المتاحف الفرنسية وأعمالها الفنية الرائعة والتي من شأنها أن تساهم في تكليل اللوفر أبو ظبي بالنجاح وإبهار العالم وترسيخ مكانته بأنه علامة فارقة في تاريخ المتاحف والثقافة في العالم”.

وضع تصميم اللوفر أبو ظبي المصمم العالمي جان نوفيل حيث صممه بأسلوب ساحر ليبدو وكأنه “متحف مدينة”، ويُعد مظهره العام حصيلة التصميم العمراني العربي المتميّز والهندسة المعاصرة المدعومة بالتقنيات المبتكرة ذات الكفاءة العالية في توفير الطاقة. وسيستمتع الزوّار بالمشي على طول المتنزهات والممرات المطلة على مياه البحر تحت ظلال القبة العملاقة المؤلفة من 7850 شكلاً هندسياً على هيئة نجمة ضمن نمط هندسي معقد. وعندما تتساقط أشعة الشمس على القبة تخلق تأثيراً ملهماً يُعرف باسم “شعاع النور”، بما يعيد الأذهان إلى سعف النخيل المتداخل في واحات الإمارات.

كما وقال جان نوفيل، المصمّم وراء متحف اللوفر أبوظبي: “سوف يقدم اللوفر أبو ظبي، الذي يسعى في سرد روح الانفتاح والحوار بين الثقافات على مر العصور، برنامجاً فريداً من نوعه. ويعبّر تصميم المتحف عن التقارب والإرتباط بين السماء الهائلة، أفق البحر وأراضي الصحراء، كما وتخترق قبته أشعة الشمس لتخلق ضوء ذات روحانية خاص به.”

المعروضات

وسيعرض اللوفر أبوظبي مجموعة فنية تضم  أكثر من 600 قطعة تتراوح بين المقتنيات الأثرية العريقة والأعمال الفنية المعاصرة بالإضافة إلى المنحوتات الكلاسيكية الجديدة ولوحات فنية بريشة أشهر فناني اليوم وغير ذلك من الأعمال التركيبية المصممة من قبل فنانين بتكليف من المتحف إلى جانب 300 من الاعمال المستعارة من المتاحف الفرنسية والتي تمتدّ على مساحة 6400 متر مكعب من صالات العرض خلال السنة الافتتاحية

وبدوره، قال جان فرانسوا شارنيير، المدير العلمي في وكالة متاحف فرنسا: “تُعد الأعمال الفنية المعروضة في اللوفر أبو ظبي دليلاً قوياً على تاريخ البشرية والحضارات الماضية، حيث أنها تأخذ الزوّار على متن رحلة عبر الزمن لاستكشاف العصور القديمة التي ساهمت في شكّلت أسس مسيرة تطوّر اليوم، وعندما يلتقي الزوّار التحف والكنوز المعروضة بين أركان المتحف التي تنتمي إلى مختلف الثقافات ستُبعث بداخلهم عدة تساؤلات، بما سيجعل من اللوفر أبوظبي مكاناً مثالياً للتعرف على تاريخ البشرية وإرثها العريق”.

ويرصد اللوفر أبوظبي أمام أعين زوّاره نشأة وظهور العالم العصري عبر سلسلة من اللوحات الفنية بريشة رسامين معروفين، ويشمل ذلك لوحة “لعبة ورق بزيك” للفنان غوستاف كايبوت و”عذوبة الشرق” للفنان بول كلي و”الغجري” للفنان مانيه و”الأولاد وهم يتصارعون” للفنان بول غوغان و”أمير شاب منكب على الدراسة” للفنان عثمان حمدي بك و”تشكيل بالأزرق والأحمر والأصفر والأسود” للفنان بييت موندريان ولوحة ورينيه ماغريت “القارئة الخاضعة” ولوحة بيكاسو بعنوان “صورة شخصية لامرأة”.

أما عشّاق الأعمال الفنية المعاصرة، فيخاطبهم المتحف عبر مجموعة متميّزة تضم تسع لوحات قماشية من إبداعات الرسام الأمريكي سي تومبلي والمنحوتة التذكارية من الفنان آي ويوي (1957)، بالإضافة إلى الأعمال التركيبية التي قام اللوفر أبوظبي بتكليف فنايين معاصرين بتنفيذها وهما جيني هولزر وجوسيبي بينوني، ضمن برنامج التكليف الخاص بالمتحف. ويتم عرض هذه الأعمال الضخمة تحت قبة المتحف والتي تنسجم تماماً مع التصميم المعماري لهذا المعلم الثقافي البارز.

وقال مارك لادري دو لاشاريير، رئيس مجلس إدارة وكالة متاحف فرنسا: “ما هو الذي من الممكن أن يشكّل تحدّياً محفزاً للمتاحف الفرنسية والمؤسسات الثقافية، أكثر من إنشاء متحف منقطع النظير من خلال شراكة مع اللوفر أبو ظبي؟ من خلال تعاوننا والتزامنا مع بعضنا البعض، نتذكّر مع اللوفر أبو ظبي بأن الثقافة والتعليم يبقيان من الأسس المهمة والثمينة التي يجسدها هذا المتحف بشتى الطرق، والذي هو الآن مفتوح لاستقبال الجميع.”

 

متحف الأطفال

ويؤكد متحف الأطفال التزام اللوفر أبوظبي بإلهام الجيل القادم وتوسيع قاعدة جمهور الثقافة والفنون في المنطقة، وهو يضم مساحات عرض تدعو صغار الزوّار (6-12 عاماً) وعائلاتهم إلى الاستكشاف والتأمل عبر سلسلة من المعارض الرئيسية المؤقتة وبرنامج عام مليء بالفعاليات والأنشطة. ويدعم متحف الأطفال جمهوره من الصغار وعائلاتهم بالأدوات اللازمة لاستكشاف المجموعة الفنية باللوفر أبوظبي، ويشمل ذلك أعمالاً فنية أصليةً ووسائط تفاعلية وأنشطة عملية بالإضافة إلى ورش تعليمية وجولات إرشادية.

أول معرض خاص

وينظم اللوفر أبوظبي أول معرض خاص بعد افتتاح أبوابه للجمهور بعنوان “من متحف لوفر لآخر: افتتاح متحف للجميع” في 21 ديسمبر 2017، ويقتفي هذا المعرض تاريخ متحف اللوفر في باريس خلال القرن الثامن عشر، كما يسلّط الضوء عبر أقسامه الثلاثة على العديد من المقتنيات الملكية في قصر فرساي خلال عهد الملك لويس الرابع عشر، مروراً بحقبة تحويل هذا القصر إلى أكاديمية وصالونات مخصصة للفنانين، وصولاً إلى إنشاء متحف اللوفر الحديث. كما سيحتوي المعرض على حوالي 150 قطعة من اللوحات والمنحوتات والأعمال الفنية الزخرفية وغيرها من القطع المهمة من مقتنيات متحف اللوفر وقصر فرساي. ويتولى مهمة التقييم الفني في المعرض كل من جان لوك مارتينيز، مدير متحف اللوفر؛ وجولييت تري، القيّمة الفنيّة لدى قسم الفنون التصويرية في متحف اللوفر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.