يواجه مدرب سباحة في ولاية بادن-فورتمبرج الألمانية اتهامات بارتكاب اعتداءات جنسية في حق عشرين طفلة على الأقل تتراوح أعمارهم بين أربعة وسبعة أعوام. وأعلن الادعاء العام في مدينة بادن-بادن الاثنين أن الشرطة أرسلت خطابات لعائلات كافة الأطفال الذين تلقوا تدريبات على يد المدرب المشتبه به (33 عاما)، وتلقت الشرطة حتى الآن ردودا من 20 فتاة وأولياء أمورهن. وبحسب البيانات، يوجد لدى الضحايا أدلة على التعرض لاعتداءات جنسية في حمامات سباحة بمدن آخيرن وباد ليبنتسل وبادن-بادن وجيرنسباخ وكوبنهايم. ومن المرجح أن يكون المشتبه به ارتكب جرائمه خلال الفترة من تشرين أول/أكتوبر عام 2015 حتى تموز/يوليو الماضي. وبحسب البيانات فإن مدرب السباحة يعمل مستقلا وليس له سوابق جنائية ويحمل الجنسية الألمانية. ويقبع المتهم حاليا في السجن على ذمة التحقيق بناء على بلاغين من أولياء أمور طفلتين (كلتاهما 5 أعوام) وتقييم لقطات فيديو التقطها المدرب تحت الماء، والتي أظهرت اعتداءه جنسيا على أربع فتيات أخريات لم تتضح هويتهن بعد. ويرجح الادعاء العام أن المتهم ارتكب جرائمه في المياه وخارج حمامات السباحة وفي غرف تبديل الملابس. ويتوقع الادعاء العام أن يكون عدد الضحايا أكبر مما هو معروف حتى الآن، لأن المتهم أعطى تدريبات لمئات الأطفال في العديد من مدارس السباحة في أماكن مختلفة خلال الأعوام الماضية.ومن المتوقع أن تستمر التحقيقات عدة أشهر.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.