اختتمت صباح أمس السبت 18نوفمبر2017م، فعاليات المؤتمر السعودي الأول لتعليم طب الأسنان، الذي نظّمته جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بالتعاون مع الجمعية السعودية لتعليم طب الأسنان، واستمرت أعماله ثلاثة أيام على التوالي، بمشاركة نخبة من العلماء والخبراء من مختلف العالم، لدعم وتطوير التعليم في مجال طب الأسنان للمنشآت والأعضاء للارتقاء بخدمات صحة الفم والأسنان للفرد والمجتمع.

مؤتمر التميز يعد اللبنة الأولى للجمعية لتطوير تعليم طب الأسنان

وأوضحت عميدة كلية الطب بجامعة الأميرة نورة ورئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لتعليم طب الأسنان الدكتورة ابتسام محمد الماضي أن المؤتمر يهدف لتشجيع البحوث العلمية التي تساعد على تطوير التعليم الطبي في مجال طب الأسنان من خلال تقديم برامج تعليمية متطورة وتحفيز التواصل مع جمعيات التعليم الصحي المحلية والإقليمية لنشر وتبادل المعلومات الحديثة بين المهتمين في تعليم طب الأسنان وعولمة المعلومات فيما يخص طرق ووسائل التعليم الطبي وتقييمه، مشيرة إلى أن المؤتمر يعد حلقة وصل بين المنشآت الطبية المختلفة إقليمياً ودولياً، كما شمل على (18) ورشة عمل متخصصة في تطوير أساليب ومعايير التعليم في طب الأسنان أكاديمياً وإكلينيكيًا، بالإضافة إلى (116) ملصقاً علمياً قدمت لأول مرة بطريقة إلكترونية حديثة مواكبة للعصر.

وأضافت الماضي قائلة: “مثل المؤتمر خلال أيامه الثلاث اللبنة الأولى للجمعية لتطوير تعليم طب الأسنان، وذلك من خلال استقطابه للخبرات العالمية والمحلية، وبناء علاقات بين جميع المهتمين بطب الأسنان وتعليمة في منطقة العالم العربي والخليج خاصةً، كما قدّم المؤتمر العديد من الفرص التعليمية المستمرة”.

وصاحب المؤتمر معرض تضمن العديد من الشركات ذات العلاقة بمجال تجهيز المعامل الخاصة بطب الأسنان على أعلى المستويات للمنشآت والأعضاء للارتقاء بخدمات صحة الفم والأسنان للفرد والمجتمع.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني