تعد حقن الفيلر من الطرق أو الوسيلة التجميلية لمعالجة علامات تقدم العمر في الوجه من دون وجود تدخل جراحي حيث تعمل هذه الطريقة على استعادة الجلد وشبابه ونضارته وامتلائه الطبيعي و تشرح الدكتورة سميحة لطفي متخصصه في جراحة التجميل و العديد من العلاجات التجميلية -مثل جراحات تجميل الوجه وإزالة الشعر – لقارئات “روج” أن الفيلر هي مادة أو مجموعة من المواد التي يتم حقنها باستخدام إبر مخصصة كما يمكن أن تستخدم أسفل العينين بهدف تعبئة الفراغ وتعديل شكل التجاويف وملء الجلد المترهل حتى يعود لطبيعته.

كما تؤكد الدكتورة سميحة أن تقنية حقن الفيلر تحت العين  تلقى أقبالا كبيرا لنتائجها الجيدة وسهولة إجرائها فهي لا تستغرق أكثر من 10 أو 15 دقيقة كما أنها غير مؤلمة على الإطلاق موضحه أن غالبا يتم اللجوء الى هذه الحقن في حالات وجود التجاويف تحت العين أو التجاعيد الواضحة أو ظهور الهالات السوداء المزعجة .

وتبين الدكتورة سميحة أنواع حقن الفيلر :

– النوع الأول: مؤقت ويستمر تأثيره من ستة أشهر الى عامين كما أنه آمن أكثر وأفضل.

– النوع الثاني: هو دائم لكن آثاره ليست مضمونة .

و الجدير بالذكر أن الفيلر يأخذ وقتا قليلا لتبدأ مكوناته في العمل وتظهر نتائجه بعد أيام قليلة حيث أن يرجع ظهور النتيجة المثالية على طبيعة جسم الشخص نفسه ومدى قابليته للتجاوب مع الفيلر فالبعض يخضع لعملية حقن فيلر العين مرة واحدة ولا يحتاج للخضوع للحقن ثانية في حين يخضع غيره لأكثر من مره .

و توضح الدكتورة لطفي الفوائد التي تعود من حقن الفيلر تحت العين:

– تعتبر حقن الفيلر من أفضل الوسائل التي تعيد المظهر الشبابي من خلال إخفاء الخطوط التي تظهر في المنطقة المحيطة بالعين الناتجه من الشيخوخة .

– عمل حقن الفيلر على إعادة لون الجلد تحت العين إلى طبيعته فهي علاج جذري للهالات السوداء التي قد تظهر بسبب وجود تجويف تحت الجلد ومن خلال حقنه سوف تختفي كليا .

– تعد حقن الفيلر تحت العين سهلة ونتائجها فورية .

كما تبيبن الدكتورة سميحة أضرار حقن الفيلر وبعض المضاعفات الجانبية التي قد تحدث نتيجة هذه الحقن ومنها :

– إنسداد الشرايين والسكتة الدماغية .

– الورم .

– الحساسية .

– ظهور تكتلات .

– الكدمات نتيجة نزيف تحت الجلد .

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.