استطاعت المصممة الشابة المغربية هاجر اليوفي أن تلفت النظر لها بأول مجموعة تطرحها لأزياء خريف وشتاء 2017 / 2018 رغم دراستها البعيدة عن مجال تصميم الأزياء.

هاجر اليوفي تبلغ من العمر 26 سنة عاماً صاحبة مدونة “أنتِ نعمة” التي تهتم خلالها بموضوعات تهم المرأة من جمال وتطوير الذات، درست الإعلام وبرمجة الكمبيوتر، ثم عملت كإدارية بثانوية خاصة، وبجانب عملها قررت أن تبدأ في ممارسة هوايتها التي تعشقها منذ الطفولة.

وعن بدايتها وأول خطواتها في مجال الأزياء تقول هاجر لـ(روج): حب الأزياء شيء فطري بالنسبة لي، أصمم الأزياء منذ طفولتي للدمُى، في البداية لم أبدي اهتماماً للأمر، وكنت أعتقد أن هذا الشغف طبيعي لدي كل طفلة مثلي، بعدها وفي مرحلة أكبر قليلاً أصبحت مولعة بالرسم بكل أنواعه مثل الطبيعة، البورتريه، الرسم على الزجاج وبالقلم الرصاص، لكن لم اقترب من التصميم، كان هناك شيئاً ما يجذبني بقوة نحو الألوان ويتسبب في لمعة عيناي.

ولع هاجر بالألوان خلال طفولتها جعلها تفكر في تحويل موهبتها وحبها للرسم لشيء ملموس على أرض الواقع، فبدأت برسم و تصميم الأزياء ثم قررت الالتحاق بمدرسة للخياطة لتنمية هذه الموهبة، ومازالت تدرس بها حتى الآن لتقدم تصميمات متقنة ومجموعات تنافس بها ذوي الخبرة.

وتضيف هاجر: بعد تعلم الخياطة أصبحت أصمم أغلب قطع ملابسي بنفسي، وأشاركها على مواقع التواصل الخاصة بي، ووجدت إعجاباً من صديقاتي وأقاربي والمتابعين لي من البنات، ومن هنا بدأ حلم تأسيس أول علامة تجارية لي، وبالفعل استطعت الآن تحقيق أهم أحلامي بعلامة Hajress.

اعتبرت المصممة المغربية الشابة أول مجموعة لها بمثابة اختيار روحي، واستوحتها بالكامل من سحر زهرة التوليب المفضلة لها التي ترمز عبر الأزمان للحب، السلام، الرفعة، الاشراق، النضارة، الشموخ، الهدوء، وترى أن كل هذا ما تحتاجه كل أنثى في العالم.

وتردف هاجر: لم أتردد أبداً في البحث عن صور زهرة التوليب و لاستلهام القصات و الألوان و كل التفاصيل منها، اختياري للقطع لم يكن عشوائياً ابداً، لذلك يطغى على المجموعة القصات الدائرية الناعمة من الأسفل كأوراق التوليب، أيضا استلهمت الألوان من الزهرة نفسها بـ 6 ألوان أساسية، وسميت كل قطعة بنوع من أنواعها مثل ( jimy ، fabio ، white charm) لأن هناك تشابهاً كبيراً بين الزهرة و لون كل قطعة صممتها.

حب المصممة للألوان المشرقة انعكس على اختياراتها لأزياء الخريف والشتاء فابتعدت كل البعد عن الألوان التقليدية مثل الأسود والبني والرمادي، وفضلت للانثى أن تتألق بألوان جميلة تتناسب مع كل الفصول.

واجهت هاجر بعض الصعوبات في بداية مشوارها أولها التوفيق بين عملها كإدارية وشغفها بتصميم الأزياء وعمل خط أزياء خاص بها يحتاج للوقت والجهد، لكن اعتبرت الأمر مجرد تحدياً عليها مواجهته لاثبات ذاتها، وخاصة مع عدم وفرة الخامات وارتفاع أسعار الأقمشة، وقلة الخياطين.

حاولت اليوفي في الكولكشن الجديد توفير قطع يمكن تنسيقها مع بعضها البعض دون الحاجة للبحث في مكان آخر عن التنورة مثلا، أغلب قطع المجموعة منسقة مع بعضها بطريقة محتشمة ترضي جميع الأذواق بأقمشة عالية دافئة عالية الجودة مثل “التريكوتاج” ، “الكاشمير” ، “مهير”، “سكوبا” و غيرهم.

هاجر اليوفي تتابع كل مصممي الأزياء في العالم، وترى أن لكل مصمم طابع ولمسة خاصة تظهر رقي أفكاره وحس الجمال لديه.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.