أفادت تقارير إعلامية استرالية الأربعاء بأن مطرانا متهما بالتعتيم على بلاغات حول ارتكاب قساوسة كاثوليك لجرائم تحرش جنسي بالأطفال لمدة ثلاثة عقود تقريبا، قد مثل أمام القضاء.وحضر أسقف أديليد ،فيليب ويلسون، وهو واحد من سبعة أساقفة في استراليا، أمام محكمة نيوكاسل اليوم لمواجهة تهم التعتيم على جرائم جنسية ومحاولة منع التقدم ببلاغات للشرطة في الفترة من عام 1976 إلى 2004 من أجل حماية الكنيسة الكاثوليكية.يشار إلى أن ويلسون 67/ عاما/ هو أحد كبار مسؤولي الكنيسة الكاثوليكية في أستراليا، الذين يواجهون اتهامات بالتعتيم على جرائم تحرش جنسي بالأطفال. يذكر أن ويلسون يعاني من مراحل متقدمة من مرض “ألزهايمر” . وقد بدت عليه علامات لضعف الإدراك ، ولكن أطباء علم النفس والأعصاب خلصوا إلى أنه مؤهل عقليا للمحاكمة. ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة لأسبوعين.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.