تعتبر الدكتورة سمية الناصر من أوائل المدربات في السعودية حيث بدأت التدريب عام 2003م . وقد تعمقت في علوم الوعي.وبعد ذلك وحصلت على شهادة الدكتوراه و على شهادة الإتحاد العالمي للمدربين من أمريكا .

أقامت الدكتورة المئات من الدورات في العديد من الدول ولديها عدة مؤلفات ومقالات في عدة صحف ولقاءات تلفزيونية وإذاعية وكانت متحدثة في العديد من المؤتمرات العلمية كما لديها جماهيرية كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي وكان لمجلة (روج) هذا الحوار مع المدربة الأستاذة سمية الناصر :

من هي سمية الناصر، وما الفرق بين سمية الناصر الدكتورة والإنسانة؟
أحب أن أعرف بنفسي بأني لايف كوتش وسيدة أعمال.
لايوجد فرق شهادة الدكتوراة هي هدف حققته وحاولت جاهدة أن أكسر صورة الدكتور المثالية البعيد عن الواقع.
-نبذة عن حياتك الشخصية؟
ولدت في مدينة الرياض وكنت مصابة بخلع الورك الولادي المتطور والذي صاحبني في كل مراحل حياتي،اجتهدت في دراستي حتى حصلت على درجة الدكتوراه ، ألفت عدد من الكتب،وافتتحت مشروعي Sumaya369 في الولايات المتحدة الأمريكية.
-ما هو موقف أسرتك من مجالك، وهل وجدتي دعم من قبلهم؟
المواقف تختلف من فرد لآخر فهناك المتقبل وهناك الغير متقبل، أنا أصفق لنفسي كل يوم وهذا كافي جدا.
-طرحتي ورقة عمل حول نظرية ومضة الإبداع، تحدثي عنها؟
نعم طرحت هذه الفكرة في الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا، ولاقت أصداء طيبة؛ النتيجة التي توصلت لها من خلال هذا البحث أن كل شخص لديه شفرة خاصة لكل إبداع ، وفِي الغالب الناس لا تعرف هذه الشفرة لأنها غير واعية، وصعوبة الاستفادة من نتيجة البحث انك تحتاج شخص يفهم الفكرة حتى يستخرج منك طريقتك في الإبداع، فقد كنت أثناء البحث أراقب عدد من المبدعين وأسألهم أسئلة دقيقة وتحتاج للملاحظة حتى وصلت لتركيبة الإبداع لكل شخص كان ضمن البحث.
-ما الذي تغير في حياة الدكتورة سمية بعد هذا البحث؟
التغيير المعرفي عندي تراكمي ولا يعتمد على كتاب أو بحث أو ندوة، فكل هذه الأشياء سوية غيّرتني وصنعتني.
-انطلقت أصوات تدعي أن قانون التوسع موجود قبل أن تتكلم فيه الدكتورة سمية، ما رأيك؟
صحيح، هذا قانون كوني موجود قبل وجودنا جميعاً في هذا الكون، والله أخبرنا عنه في القرآن فهو معروف ومتداول عبر العصور.

-عاش أجدادنا في حياة اجتماعية جيدة جداً ، فهل يجب أن ندرس الحياة حتى نعيش فيها بشكل سليم ؟
لا أعتقد أن الحياة الاجتماعية في الماضي كانت متألقة، ولا أظن أن مانقل لنا كافٍ لفهم الواقع الاجتماعي؛لكني أتوقع أنه كان لدى بعضهم الوعي الكافي لعيش حياة اجتماعية جيدة وكان لدى للبعض الآخر معاناة في الحياة الاجتماعية.
أما من ناحية دراسة الحياة فإذا كانت المدارس والجامعات لا تقوم بأدوارها بتعليمنا عن الحياة فعلينا أن نتعلمها بأنفسنا.
-وهل من الممكن أن تكون دراستك لمثل هذه العلوم وتطبيق دروسها العملية في حياتك أثر عكسي ؟

بالنسبة لي لم يكن هناك أي أثر عكسي ،ولا أعرف أي شخص قد تأثر سلباً بتطوير ذاته.

-كيف تردين على من يدعي أن مثل هذه البرامج والعلوم بالكذب والدجل وأنها حيلة تجارية لكسب المال والشهرة ؟

صحيح هو تجارة ومن قال غير هذا؟ ، بالنسبة لي Sumaya369 هو عمل تجاري بحت وليس جهة خيرية ولا حكومية ولا ندّعي أن لدينا أهداف أخرى، أما بالنسبة لسمية كشخص فأنا أقدم الخير بطريقتي الخاصة المعلنة أحيانا والسرية أحيانا أخرى.
أما من ناحية عدم فاعلية هذه العلوم فالواقع يقول عكس ذلك؛ الناس دائما تكتب عن تجاربها وعن مدى استفادتها فهل نجرؤ على تكذيب كل هؤلاء الناس؟!
-ذكرت سمية الناصر في أحد مقاطعها أنها لا تفضل مشاركة تجاربها كاملة مع الآخرين ، لماذا ؟
لأن مستوى النضج والإدراك يختلف من شخص لآخر، ثم إن التجارب الروحانية هي فردية ولا يمكن تعميمها.
-وكيف تجدين أسلوب الحياة التشاركية في وسائل التواصل الاجتماعي ، هل هو سلوك صحي ؟ ولماذا ؟
الحياة خيارات، هناك أشخاص يختارون مشاركة الآخرين والبعض لايحبذون هذا الخيار .
– قلت في أحد مقاطعك أنه يجب علينا أن نفهم الدرس بحب ولا تنتظر المشاكل كيف يمكننا أن نتعامل مع أخطائنا بحب ولا نشعر بالإحباط ؟
نحن لدينا الخيار بأن نفهم دروسنا بحب أو نفهمها بألم، أغلب الناس تنتظر الدرس حتى يتعقد والحياة تكون صعبة والمشكلات تتضخم ثم يقررون وقتها مع كل هذا الألم أن يتغيرون، إذا وصل الإنسان لإدراك هذا الأمر فإنه سيختار أن يفهم الرسالة لأنه لا يريد أن يتألم.

– تختلف أهداف المدربين مابين التأثير على أكبر عدد ممكن أو تغيير حياة أفراد قليلة بالكامل , فما هي أهداف سمية الناصر التي ستحققها ؟
أنا عشت حياة صعبة واستطعت إن أغير حياتي من خلال تطوير ذاتي ، فمن السهل جداً بالنسبة لي مساعدة الآخرين لتجاوز الصعوبات في حياتهم،لأن كل ما أقدمه هو نابع من تجربة ومعاناة، وتغيير شخص واحد يغير كل المحيط من حوله، فأنا أدرك أن ما أقدمه للناس ممتد الأثر .

– كيف يمكن للعلم الذي تقدمه سمية الناصر أن يساهم في خدمة المجتمع ؟
ما أقدمه هو محاولة لرفع مستوى وعي الأفراد، وهذا سوف يعود عليهم أولاً بالفائدة ثم يعود لمجتمعاتهم بالضرورة؛ الأفراد يرغبون بالنجاح والثراء والحب والسلام وهذا ما نساهم فيه لتطويرهم.

– ما رأيك بالدورات التي تقدم في تنمية الذات والطاقة في المملكة العربية السعودية ؟
ليس عندي خلفية كاملة عن الدورات في المملكة العربية السعودية لذا لا أستطيع الحكم، لكن من خلال مؤسستي في أمريكا (Sumaya369 )أنا أدرك أن المجتمع السعودي محب ومستعد للتعلم والتنمية.

– دكتورة سمية ترد بعض التعليقات حول المبالغة في أسعار الدورات التي تقدمينها كيف تردين على ذلك ؟
الدورات تختلف أسعارها حسب المحتوى والندرة والمدة والتوقيت ،تبدأ بعض الدورات من سعر ١٠٠ ريال سعودي وهذا سعر منافس في عالم الدورات والبرامج ، ونعرض أحياناً دورات مجانية؛ فنحن نوازن دائما بين الربح التجاري والوصول للشريحة المحتاجة للمحتوى.

هل تعتبر سمية الناصر نفسها Guru؟
لا .

– حصلت على الدكتوراه في مجال القرآن الكريم وعلومه كيف يتقاطع هذا مع العلوم التي تقدمينها ؟
جانب الحياة الروحانية يهمني بقدر الحياة المادية، فأنا أرى دراستي مع علوم الوعي ساعدتني على الاتصال بروحي أكثر ، واستطعت إيجاد الجسر بين ما درَسته وما أعَلمه للناس.

– وكيف تقيم سمية الناصر خلفيتها الدينية وهل لها تأِثير على حياتها وشخصيتها ؟
بالتأكيد، لكني لا أحب مشاركة الآخرين حياتي الروحانية واعتبرها شيء خاص وشخصي ومقدس.

– وهذا يقودنا أيضاً إلى السؤال المتكرر حول وضع طلاء الأظافر بشكل دائم في كل مقاطعك كيف تردين على ذلك ؟
الموضوع فيه خلاف حسب الفتاوى،فكل مقلد يختار الفتوى وفقاً لمفاهيمه الدينية ويتحمل مسؤوليته تجاه هذا الاختيار.

– نحن نؤمن بحرية الفكر والتصرف ,ماهي ردة فعل الدكتورة سمية فيما يخص موقف الجمهور من قناعاتها الشخصية المتعلقة بارتداء الحجاب أوعدمه ؟
أغلب الجمهور العربي ناضج ويتقبل المرأة بالحجاب أو بدون حجاب،وجمهوري واعي ومتقبل لحرية الاختيار.

– ماهو أكبر عائق مشاعري قد مر على سمية الناصر في استشاراتها ؟
عادة أنا اجتهد في توازن مشاعري مع مشكلات الناس حتى أستطيع الحكم والوصول لحلول تساعدهم على تغيير حياتهم، لكن أحيانا حين تكون الاستشارة مشابهة لجزء من حياتي فهذا يؤثر مشاعرياً علي.

وماهي أكثر الاستشارات طرافة؟
حين يستشيرني الأشخاص الغير مستعدون، يبدو الأمر حينها مثل اللعبة المعقدة والمضحكة ، يضللونك في الإجابات وفِي ردات الفعل؛ وهؤلاء يحتاجون لمزيد من الوقت وفِي النهاية نسيطر على الوضع.

– ماهي أكثر الحالات مرورا على سمية الناصر المستشارة ؟
استشارات العلاقات.

– الدكتورة سمية الناصر أول السعوديات اللواتي تعلمن هذا المجال مالسبب الذي لفت انتباهك له ؟
ظروفي الصحية جعلت لدي الكثير من الأسئلة والتحديات، وهذا جعلني انجذب لعالم تطوير الذات في عمر ١٣سنة.

– لديك حالة صحية خاصة هل ساعدتك ؟ أم أنها كانت عائق ؟ و هل تتبنى الدكتورة سمية حالات مرضية كمسئولية اجتماعية ؟
حالتي الصحية كانت عائق لكثير من الحياة الجيدة، لكنها في نفس الوقت جعلتني في زاوية أن أتحدى قدراتي وأصلح داخلي واخرج أفضل ما يمكنني عمله.
لا, لا أتبنى الحالات المرضية،ومسؤوليتي الاجتماعية
لها كيفية وطريق آخر.

– في الكثير من المقاطع التوعوية التي تنشرها الدكتورة سمية تقف عند نقطة. وتذكر أن الوقت غير مناسب لتجاوزها، متى سيكون للدكتورة سمية الحديث بلا حدود ؟
حديثي بلا حدود مع مجموعة صغيرة حولي؛ هم أشخاص أثق فيهم وعلى درجة عالية من الوعي والنضج وهذا شيء صحي ومتزن، أما في وسائل التواصل الاجتماعي فلا يمكن ضمان هذا النضج والوعي والاتزان.

– هل للتغيرات التي تحدث في الأوساط الاجتماعية والقانونية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية أثر على الأفراد طاقياً ؟ وما رأيك بهذه التغيرات؟
بالتأكيد ، متفائلة بالوعي الموجود في السعودية، هناك أشخاص مستعدون سيستفيدون من هذه الموجة الإيجابية وهذا جيد.

– إن كان للتغيير تأثيراً على الشباب والشابات فكيف يمكنهم تجاوز هذه الموجات بطريقة إيجابية ؟
كل شيء حولك مشتت للطاقة، ركز ثم ركز ثم ركز.

– للمرأة في المملكة ظروف خاصة وهي تمر الآن بمرحلة مهمة جداً , فما هي النصائح التي تقدمينها للمرأة السعودية؟
معرفة وفهم وإدراك الواقع ذكاء، “الحلطمة” على الوقع طاقة مهدرة،إنجازاتك على الواقع هي الحقيقة التي لا خلاف عليها.

– كيف يمكن للأُفراد الذين يمرون بعوائق تحول دون التغير والتطور كالظروف الاجتماعية والتعليمية وغيرها أن يتفوقوا على هذه الصعوبات؟
تحمل مسؤولية حياتك، ليس هناك مساعدات وليس هناك أي شخص سيحمل همك ولا حياتك، إما أن تساعد نفسك وإما انك ستخسر حياتك.
– ظهرت مع زوجك في وسائل التواصل الاجتماعي ولذلك أثر إيجابي وسلبي كيف استفدت من أحدهما ومنعتي الآخر ؟
بعض خيارات الحياة تأتي قطعة واحدة ولا نستطيع أن نكسب كل الكعكة.

– لو طلبنا منك أن تصفي لنا كل كتاب كتبتيه في كلمة فما هي؟
مدينة الفنون(غضب)
ماذا فعلت(شجاعة)
حدثني فقال (حكمة).

*إعداد: حنين سالم

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.