أعلنت جامعة الأميرة نورة أمس الأربعاء 6 ديسمبر 2017م، الفائزات في جائزة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن للتميز النسائي، والتي تقام لأول مرة في المملكة العربية السعودية حيث تم اعتمادها بموافقة من مجلس الوزراء، وهي جائزة تستهدف دعم إنجازات المرأة وإبراز أعمالها بصورة شاملة، حيث تضم لجنة الجائزة نخبة من العضوات الممثلات لكافة القطاعات النسائية الحكومية والخاصة.

وتهدف الجائزة إلى تسليط الضوء على إنجازات المرأة السعودية، تقدير المتميزات والمبدعات، تحفيز الأجيال الجديدة من النساء على الإسهام الجاد في التنمية الشاملة، دعم العمل النسائي المميز في صورتيه النظرية والعملية.

صرحت أمينة الجائزة ومقررة اللجنة سعادة الدكتورة عزيزة المانع في ثنايا المؤتمر الصحفي أن الهدف من الجائزة هو تشجيع المشاركة النسائية في مجال البحث العلمي والتنمية الاجتماعية و قد تم اختيار الفائزات بناء على الجدارة بحسب ما قررته لجان التحكيم المتخصصة ومن تنطبق عليها شروط الجائزة.

وأضافت المانع أن لجنة جائزة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن للتميز النسائي اعتمدت أسماء الفائزات بالجائزة في دورتها الأولى لهذا العام 1438/ 2017، وذلك حسب المواضيع المعلنة لهذه الدورة، وهي:الرواية لليافعين، والسمنة لدى الأطفال، وتقنية النانو، والإعلام الخارجي للمملكة، ومبادرات لتمكين المرأة، ومشاريع إنتاجية صغيرة، وبرامج تمكين الأسرة في الأحياء الشعبية، وتطوير الحرف التراثية، مبينة أن الجائزة تمنح كل فائزة درع الأميرة نورة، وملخصاً للعمل الذي أهلها للفوز، مع مبلغ 100 ألف ريال.

و فيما يخص تحكيم الأعمال المرشحة قالت المانع: أن الجائزة حرصت على الاستعانة بمحكمين محليين وعالميين من ذوي الخبرة والكفاءة بناء على تخصصاتهم العلمية وخبراتهم العملية في كل فرع من فروع الجائزة، ومن بين المحكمين أساتذة حاصلون على جوائز عالمية كجائزة نوبل وجائزة الملك فيصل وغيرهما، كما روعي عند اختيار الفائزات التقيد بقيم النزاهة والشفافية، وتطبيق المنهجية العلمية في ضوء المعايير المعتمدة للجائزة، وكان ذلك بحضور معالي الدكتورة هدى العميل مديرة جامعة الأميرة نورة رئيسة لجنة الجائزة، التي تضم في عضويتها سمو الأميرة نورة بنت محمد آل سعود، وصاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله، والدكتورة ثريا عبيد، والدكتورة هند السد يري، والدكتورة مها المنيف، والدكتورة أماني الشاوي، والأستاذة لطيفة البنيان.

وخلال المؤتمر الصحفي أعلنت أمينة الجائزة أسماء الفائزات، حيث فاز فيها عن فرع العلوم التطبيقية (تصنيع و توظيف و تطبيقات التقنية المتناهية الصغر) الدكتورة عواطف هندي و ذلك بمشاركتها ببحث (الأغشية المسامية النانوية الأسفنجية متعددة الوظائف و تقييم إزالة عنصر الزئبق من مصادر المياه)، وفي فرع الأعمال الاجتماعية (مشاريع ومبادرات وبرامج تمكين المرأة اقتصاديا وحقوقيا و توعوياً) فازت مبادرات جمعية بنيان (اليد العليا، ألوان لحفلات الأطفال، طهاة بنيان) وذلك عن إسهامها المميز في تمكين المرأة اقتصاديا.ً

بينما فاز في فرع المشاريع الاقتصادية (مشاريع الإنتاج والتصنيع): متجر (وردات) لصاحبته نورة عيضة الحارثي وذلك لتخصصه في تطوير منتجات محلية من الورد الطائفي بطريقة مبتكرة وتسويقها محليا ودوليا بما ينعش اقتصاد الطائف وتشغيل اليد العاملة الوطنية.

وأما فرع الأعمال الفنية (مبادرات تطوير الحرف التراثية إلى فنون معاصرة) فقد فازت فيه مبادرة مركز سليسلة لتطوير التراث السعودي، وذلك لتميزها في تصميم وتقديم برامج تدريبية لرفع كفاءة وقدرة العاملات في مجال الأشغال اليدوية والحرف السعودية التقليدية وتطويرها إلى منتجات حديثة تحمل روح التراث السعودي، مع ضمان التسويق لتلك المنتجات، وتحويل الحرفة السعودية إلى صناعة تعرض في الأسواق الدولية.

بالإضافة إلى عقد تحالفات مع بعض مؤسسات القطاع العام والخاص والسفارات والفنادق وغيرها لشراء منتجات المركز وعقد شراكات إستراتيجية مع بعض المؤسسات الاجتماعية حجب فرع الرواية الموجهة لليافعين وواقع الإعلام الخارجي للمملكة ودوره في تعزيز تأثيرها السياسي والثقافي على الصعيد الدولي ،و السمنة عند الأطفال ،و برامج ريادية في تمكين الأسرة في الأحياء الشعبية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.