تعد السمنة من ضمن أكثر الأمراض انتشارا في العالم لا سيما أن النمط المعيشي لدى الافراد تغير كثيرا وساهم في انتشارها وأصبح والكثير من النساء والرجال يحاربون داء السمنة بطرقهم الخاصة سواء  كانت بالرياضة والريجيم أو الأكل الصحي ، في حين اتجه البعض إلى التدخل العلاجي للتخلص من الوزن إما بعمليات تكميم المعدة أو بتدبيسها أو بعميلات تحوير مسار المعدة أو بوضع باللون في المعدة.

وبعد هذه الخطوة يقع أغلب الناس في مشكلة ترهل الجلد خصوصا لمن يعانون من سمنة مفرطة ومع أن أغلبية الناس تتجه إلى العمليات التجميلية لقص الجلد الزائد هناك علاج يمنع الترهلات وبطريقة آمنة وبلا جراحة، وذلك ما تأكده أخصائية العلاج الطبيعي الدكتورة مي الغزال وتقول يجهل الكثير أهمية العلاج الطبيعي ودوره في شد البشرة بعد عمليات انقاص الوزن أو نزول الوزن السريع حيث يكتمل الجسم المثالي عن طريق العلاج الطبيعي من خلال الأجهزة الموضعية الخاصة بتفتيت الدهون وشد الجلد وذلك بطريقة آمنة تعمل الاجهزة على طبقات الجلد والدهون ومن أمثلة هذه الأجهزة :

١-جهاز الراديو(radio frequency): يتميز هذا الجهاز انه أمنا ً وفعالاً في نفس الوقت ولا يحتاج الفرد الى فترة راحة بعد الجلسة بل يستطيع مزاولة عمله فوراً ويمكن استخدامه ع جميع أنواع البشرة (الفاتحة – والداكنة )ولا يترك جروحاً او آثاراً ويحتاج الفرد إلى عدة جلسات تكرر شهرياً حيث يوجه طاقه ترددات راديو لتسخين الكولاجين وهو بروتين تركيبي موجود في الطبقات العميقة من الجلد ويساعد علي بناء وعقد الكولاجين والتي بدورها تشد مظهر سطح الجلد خلال كل نبضه فالطبقة الخارجية من الجلد يتم تبريدها في حين ان الطبقات العميقة من الجلد يتم تسخينها للحث على شد الكولاجين مما يعمل ع شد الجلد وإذابة الطبقة الاولى من الدهون فيسهل عمل جهاز الكافيتيشن للوصول الى طبقات الدهون العميقة ويعمل ع تحسين شكل علامات تشققات الجلد “الاسترتش ماركس”.

٢-جهاز الكافيتيشن (cavitation ): هو أقوى جهاز لتفتيت الدهون وذلك عن طريق حدوث تغيير في الضغط بين الداخل والخارج بالنسبة لخليه الدهنية فعندما تتعرض لموجات فوق صوتية قوية تحدث شروحاتهوتصدعات ما بين جدران الخلايا الدهنية المتجمعة حيث انها تفوق الموجات الصوتية العلاجية بمقدار ٢٠مرة او اكثر علي حسب نوع وقوة الجهاز المستخدم وهو جهاز أمن جداً وليس له آثاراً جانبية وتأثيره يَصِل من ١٠الى١٨سم شهرياً وتختلف النتائج من شخص الى اخر.

٣-جهاز ال.بي .جى(Lpg): هو جهاز يعمل ع التخلص من الدهون والسيلوليت من الجلد وتجميل القوام وبدون تدخل جراحي ويأتي دوره ف تمثيل الدهون في الجلد عن طريق المساج العميق للجلد على مراحل عديدة وتختلف استجابة كل شخص لهذا الجهاز من واحد لآخر والنتائج لا تظهر الا بعد (١٠-١٢)جلسه متقاربة أي من (٢-٣)جلسات أسبوعيا وبإمكان الشخص العودة الى العمل مباشرة بعد الجلسة ويمكن استخدام الجهاز قبل وبعد عمليات شفط الدهون لزيادة فاعليه العملية وحصول ع نتائج جيدة أكثر ويعتبر اول جهاز استخدم في علاج التصاقات ندبات الجلد في فرنسا ثم تم استخدام في علاج السليوليت في الجلد ويمكن استخدامه على الأطراف العليا والاطراف السفلي والصدر والبطن والرقبة والظهر والورك وكل ذلك من خلال تحفيز انتاج الكولاجين في الجلد.

٤-جهاز الموجات الصوتية (السونولايز):الذى يقوم بتفتيت الدهون بشكل موضعي ويعمل ع شد الجلد والحصول ع اللف التنحيفى من خلال تنشيط الدورة الدموية وازالة الترهلات من مناطق مختلفة من خلال قدرة الموجات الصوتية ع اختراق طبقات الجلد وإصدار اهتزازات قويه داخل الخلية الدهنية فيعمل ع إذابتها وتم استخدام تقنية الموجات الصوتية الحرارية التي تعمل خلال تركيز هذه الموجات على نقطه محددة في الخلية الدهنية مما يعمل علي ثقب الخلية وبالتالي القضاء عليها تماما حيث ان جسم الانسان يعمل على التخلص من الخلايا الدهنية الميتة وطردها خارج الجسم من خلال القيام بتجديد الخلايا تلقائياً وارسال الخلايا الدهنية الميتة الي مجرى الدم ثم التخلص منها من خلال الكلى وهذه التقنية تصلح لجميع الإعمار وأكثر امناً وليس فيها أي أعراض جانبية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني