أعلن  المنتج السوري “محمد قبنض” عن حصول شركته على حقوق ملكية الجزء العاشر من سلسلة “باب الحارة” حيث يعزم على البدء بتنفيذ العمل لتدور كاميراته بتاريخ (30 كانون الثاني المقبل) تحت إدارة المخرج أسعد عيد، عن نص من تأليف مجموعة كتّاب وتحت إشراف قبنض بنفسه.

كما صرح لنا أن هذا الجزء سيضم أحداث جديدة وواقعية، وسنرى مشاهد لجامعات ومدارس “معقول بالعشرينات أو بالثلاثينات أو الاربعينات ما كان في عنا مدرسة؟”، لافتاً إلى أن حضارة بلدنا قديمة جداً وعمرها ملايين السنين ونود أن نظهر للناس الوجه الحقيقي لسوريا وليس كما سوق لها بالأجزاء السابقة.

الجزء العاشر لن تقتصر حدوده على حارة الضبع على حد قول قبنض، وإنما يتم حالياً رسم خط جديد للأحداث يتضمن حارة أخرى سكانها مزيج من عدة دول عربية، أما بالنسبة للحارة الأساسية، أكد قبنض أنها لن تضم ذات ممثلي الأجزاء السابقة ومن المقرر الغاء العديد من الشخصيات الرئيسية وحذف خطها بالكامل.

السلسلة الشهيرة لن تكون وجبة محطة الـ MBC على المائدة الرمضانية كما اعتاد الجمهور على مدار أجزاء العمل، اذ كشف المنتج لنا أنه وقع عقود مع 8 محطات لعرض العمل عبرها والأولى ليست من ضمنهم، مشيراً إلى عزمه على إطلاق قناة “قبنض” التلفزيونية بعد حوالي الستة أشهر، لتكون منبراً لعرض انتاجات الشركة، معلقا: “انا اشتغلت كتير حتى تبقى تضل السورية واقفة.. ونحنا اليوم اقوى من اي بلد عربية بالدراما”.

بعيداً عن باب الحارة، وفي سؤالنا له عن مصير مسلسل “طوق البنات” أكد أن السلسلة مستمر، وسيبدأ تصوير الجزء الخامس منها في (15 كانون ثاني/ الثاني المقبل)، مؤكداً لنا انسحاب الفنان القدير رشيد عساف من العمل في هذا الجزء بناء على التزام الأخير بعدة أعمال خارج سوريا مرتأيا انه من الأفضل حذف خطه في الجزء الجديد ولا مانع من إعادته لاحقاً.

يشار إلى أن شركة “قبنض للإنتاج والتوزيع الفني” قدمت أول أعمالها في عام 2005. ثم توالت إنتاجاتها التي تنوعت بين أعمال درامية وبرامج وثائقية وبرامج أطفال بالإضافة لأعمال الدوبلاج، وأنتجت هذا العام عدة أعمال منها “حريم الشاويش” إخراج أسعد عيد، “فرصة أخيرة” إخراج فهد ميري و”فشة خلق.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني