تعتبر عملية طفل الأنبوب من أبرز الحلول التي تعطي أملا للأزواج الذين يريدون الإنجاب حيث يبين الدكتور سامر شعيب أخصائي الطب الجنيني ومتخصص في أمراض النساء و تنظير البطن و الغدد الصماء التناسلية ومتلازمة تكيس المبايض لـ “روج” أن مع أخذ القرار في عملية طفل الأنابيب يجب معرفة و شرح الحالات التي يتوجب فيها الإستعانة بهذه التقنية وعن التحضيرات التي تسبقها من خلال الطبيب المختص وقبل اتخاذ قرار إجراء عملية طفل الأنبوب يخضع الزوجان لفحوصات مخبرية مختلفة أولا لمعرفة الأسباب التي تعيق الحمل والتصرف إذا كان من الممكن أن يحدث الحمل بطرق أبسط ومن ناحية أخرى للتأكد من قدرة المرأة على إنتاج البويضات والرجل على إنتاج الحيوانات المنوية.

ينصح الدكتور سامر عند القيام بعملية طفل الأنبوب عندما تعاني المرأة من انسداد أو تلف في قناتي فالوب الذي يمنع الحيوانات المنوية من العبور إلى البويضة أو عندما تتخطى المرأة سن الخامسة والثلاثين لأن فرص الإنجاب لديها تقل كما ينصح بهذه العملية إذا كان الرجل يعاني من نقص العدد أو قلة الحركة عند الحيوانات المنوية.

يؤكد الدكتور سامر أن في المرحلة الأولى من التحضير للعملية ومراحلها يتم تحفيز المبايض لأن الحصول على أكبر عدد من البويضات يزيد من فرص حدوث الحمل ويتم ذلك من خلال حقن الهرمونات التي يصفها الطبيب وبالكميات التي يحددها حيث تتم هذه المرحلة من الحقن بالإبرة التي تساعد على نضوج البويضات ثم يقوم الطبيب في سحب البويضات تحت تأثير المخدر كما يتم أخذ الحيوانات المنوية من الرجل موضحا أن المرحلة التالية هي تخصيب البويضات الذي يتم من خلال وضعها مع الحيوانات المنوية في أنبوب خاص في المختبر أو إجراء عملية الحقن المجهري التي تقوم على حقن الحيوانات المنوية الأفضل داخل البويضات.

في ذلك السياق يقول الدكتور سامر أن يقوم الفريق الطبي بمراقبة انقسام الأجنة واختيار الأصح من بينهم ليقوم الطبيب بإرجاعها إلى الرحم على أمل أن تنغرس في جداره ثم يحدث الحمل بالإضافة أن هناك بعض النصائح وأنواع الأطعمة التي تساعد المرأة على التحضير لعملية طفل الأنبوب كما أنها تلعب دورا في نجاحها وهم كالأتي:

– البروتين: يحسن عمل البويضات في جسم المرأة لذلك من الأفضل أن تتناول المرأة التي تستعد لعملية طفل الأنبوب أطعمة غنية بالبروتين في كل وجبة والتي توجد في (الحليب، الأجبان الخالية من الدسم، اللحم الأحمر الخالي من الدهون والأسماك).

– الألياف الطبيعية: تحتوي الحبوب الكاملة و الخضار والفواكه الكثيرة من الألياف الغذائية وحمض الفوليك الذي يساعد في نجاح عملية طفل الأنبوب لذلك من المفضل التركيز على هذه الأنواع من الأطعمة بالإضافة إلى استبدال الخبز الأبيض بالخبز الأسمر.

– الدهون المفيدة: وهي توجد في (زيت الزيتون، زيت الكانولا، الأفوكادو و المكسرات) لأنها تساعد في نجاح عمية طفل الأنبوب.

– بجانب الإبتعاد عن مادة الكافيين: التي تصعب من تدفق الدم إلى منطقة الرحم حسب بعض الدراسات لذلك من الأفضل تجنبها والإبتعاد عنها حيث تتواجد في القهوة والشاي ومشروبات الطاقة والمشروبات الغازية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.