على مدى عامين سافر المصور Gregg Segal حول العالم ليصور وجبات الأطفال خلال أسبوع وذلك لمواجهة السمنة العالمية المتزايدة تحت اسم Daily Bread، يقول غريغ: ” لقد تم تشجيعي على العثور على مناطق ومجتمعات حيث الـ slow food – ويقصد به الطعام المحضر بطريقة صحية وهي مفردة معاكسة لـ fast food – لن يتم استبدالها بالوجبات السريعة، حيث الوجبات المنزلية المطبوخة تعتبر هي حجر الأساس للأسرة وثقافة البلد، حيث يتم التعبير عن شعور الحب والفخر في مزيج نكهات الأطباق، عندما تكون اليد التي حضرت الطعام هي يد أمي أو أبي، جدتي أو جدي سيكون الأطفال بصحة جيدة، والهدف الرئيسي من Daily Bread هو أن يكون حافزا للتغيير وربط المجتمع المتنامي والتوجه الى النظام الغذائي الصحي “.
في عام 2015 أجرت جامعة كامبريدج دراسة شاملة، حددت البلدان التي لديها أكثر النظم الغذائية الصحية في العالم، تسعة من البلدان العشرة الأوائل في أفريقيا كانت الخضروات والفواكه والمكسرات والبقوليات والحبوب هي المواد الغذائية الأساسية والوجبات محلية الصنع، وهو تناقض كامل مع النظام الغذائي في الولايات المتحدة حيث ما يقرب 60٪ من السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها تأتي من الأطعمة المصنعة و فقط 1٪ تأتي من الخضراوات.

وسافر غريغ في جميع أنحاء العالم، ليصور الأطفال وحولهم كل ما يأكلون في غضون أسبوع، ويركز غريغ على الأطفال لأن عادات الأكل التي تتشكل عندما في الصغر تستمر مدى الحياة وغالبا ما تمهد الطريق لمشاكل صحية مزمنة مثل السكري وأمراض القلب وسرطان القولون.

وعلى الرغم من تزايد الوعي في الولايات المتحدة حول الضرر من تناول الأطعمة المصنعة، فإن الوعي لم يؤدي بعد إلى تغيير واسع النطاق، ولازالت معدلات السمنة مرتفعة مقارنة بقبل أربعين عاما حيث  كان واحد من أصل 40 طفل يعاني من السمنة المفرطة، أما اليوم يوجد 10 أطفال يعانون من السمنة ضمن 40 طفل بالتزامن مع ظهور شراب الذرة وتضاعفت بعدها الإصابة بمرض السكري ثلاثة أضعاف لأول مرة في أجيال عديدة، متوسط ​​العمر المتوقع في أمريكا آخذ في الانخفاض والمسبب الرئيسي هو السعرات الحرارية الفارغة من القيمة الغذائية.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.