أصابت عدوى الاتهامات المتبادلة في هوليوود حول التحرش الجنسي، الممثل الأمريكي الشهير مايكل دوغلاس . حيث اتهمته موظفة سابقة كانت تعمل لديه  تتهمه بالقيام بإيحاءات جنسية أمامها قبل أكثر من 30 عاما”.

وقبل أن تظهر القصة علنا في وسائل الإعلام خرج نجم هوليود لمجلة “ديد لاين” الإلكترونية قائلا إنه “شعر بالحاجة إلى الحديث عن الموضوع ومشاركة مخاوفه قبل أن تنشر تفاصيل القصة مؤكدا أنها  كذبة كبيرة وملفقة ولا تمت للحقيقة بصلة.

وأردف أنه لم يشأ أن ينتظر حتى تُشر القصة ليدافع عن نفسه  بل فضّل أن يشارك جمهوره ومعجبيه بمزاعم هذه القصة ومخاوفه .

وأضاف أن هذه السيدة تدعي أنه- أي دوغلاس- وقف أما حصولها على أي وظيفة أخرى بعد أن طردها من وظيفتها، وأنه كان يستخدم معها أسلوب لطيف وكلمات جاذبة ليجذبها إليه.

ولم يكشف نجم هوليوود عن اسم المرأة التي وجهت إليه الاتهامات إلا أنه أشار إلى أنها كاتبة.

وعبر دوغلاس عن “ألم عميق يعتصر قلبه بسبب هذه المزاعم”، واصفاً الوضع بأنه “كابوس” وأنه لا يوجد دليل ضده، مضيفاً “أتصور أن هذه المزاعم تظهر في هذا الوقت لتؤلم شخص ما، أو لكي يستفيد منها شخص يريد تأليف كتاب”.

وأضاف : “إنني فخور بنفسي وبسمعتي في عملي، ناهيك عن تاريخ والدي العريق وكل شيء في حياتي”، مضيفاً “أنا محتار لماذا هذا الآن، بعد مرور 32 عام؟”.

وأضاف للمجلة “عملت طيلة حياتي مع النساء، ولم تكن لدي أي مشكلة معهن ولطالما دعمت النساء دوماً “.

وفي نفس الوقت أكد دوغلاس على تأييده لحملة  “أنا أيضاً” من كل قلبي، “، مشيراً إلى أن مثل هذه الادعاءات يمكن أن تعيد هذه الحملة إلى الوراء.

وظهرت زيتا جونز، زوجة دوغلاس ووالده كيرك على مسرح غولدن غلوب حيث تلقى الأب جائزة، ولم يحضر دوغلاس الابن إلى الحفل.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.