استدعت السلطات الروسية أفرادا من الجيش للمساعدة في إزالة الثلوج من شوارع موسكو ومناطق محيطة بها بعد تساقط قياسي للثلوج تسبب في تأخير رحلات جوية وسقوط مئات الأشجار وسد بعض الطرق والشوارع.

وشهدت موسكو في 36 ساعة فقط كمية قياسية من الثلوج تتجاوز قدر الثلوج التي تسقط على المدينة في أكثر من شهر مع تراجع درجات الحرارة إلى أقل من الصفر في أكبر موجة من نوعها بالعاصمة الروسية منذ بدء تسجيل بيانات الأرصاد.

وقال سيرجي سوبيانين رئيس بلدية موسكو الذي وصف الحدث بأنه ”موجة ثلوج القرن“ إن شخصا لقي حتفه عندما قطعت شجرة خطوطا للكهرباء وكانت واحدة من أكثر من ألفي شجرة سقطت تحت وطأة الوزن الثقيل للثلوج.

عامل يزيل الثلوج من فوق سطح مبنى بالقرب من كنيسة في وسط موسكو وأضاف أن خمسة أشخاص آخرين على الأقل أصيبوا في حوادث منفصلة.

وقال الجيش الروسي في بيان إنه نشر مئة جندي وكاسحتي جليد وشاحنة للمساعدة في إزالة الثلوج في أحد أحياء العاصمة وفي موقع آخر بمنطقة موسكو.

وأعلن يوم الاثنين عطلة في مدارس موسكو بعد نزول درجات الحرارة إلى 12 تحت الصفر. ودعت السلطات المواطنين إلى ترك سياراتهم في المنزل واستخدام وسائل النقل العامة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.