نظمت جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في مبنى المؤتمرات بالجامعة صباح أمس الثلاثاء 6فبراير2018م، ندوة عن عملية إعادة الأمل التي يقوم بها التحالف، لمساندة ودعم الحكومة اليمنية والشعب اليمني الشقيق.

وبدأت فعاليات الندوة بعرض فيلم عن معاناة الشعب اليمني في ظل احتلال المليشيات الحوثية المدعومة إيرانياً التي انقلبت على الشرعية وروعت الشعب اليمني الآمن، فقتلت وشردت وكانت سبباً مباشراً في انتشار الأوبئة والأمراض والفقر، كما انتهكت براءة الأطفال، فجندتهم تحت شعارات زائفة تدعي نصرة الإسلام فيما هي تحارب أهله وحرماته.

المملكة قدمت أكثر من 11 مليار دولار و193 مشروعاً في اليمن:

و استعرض معالي المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة جهود المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ، وما وجها به منذ انطلاق عاصفة الأمل من قرارات وتوجيهات لدعم الحكومة الشرعية، ولإغاثة ومساعدة الشعب اليمني الذي تضرر جراء أفعال المليشيات الإيرانية المعتدية على سيادة وأمن الشعب اليمني.

وأشار الربيعة إلى أن حكومة خادم الحرمين الشريفين – رعاها الله – أنشأت مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية للمجتمعات المتضررة من الأزمات في أرجاء العالم، في إطار التزام المملكة الأخلاقي بمعايير الإنسانية والحيادية وعدم التحيز والاستقلالية، مشيراً بذلك إلى جهود المركز في الإغاثة الإنسانية في دول العالم والمنطقة وخاصة في اليمن، وما يبذل في هذا السبيل من إيصال المساعدات للمحتاجين في المناطق المتضررة من الجرائم الحوثية، التي تفرض حصاراً على بعض المناطق، حيث شملت مساعدات المملكة أكثر من 38 دولة عبر العالم، بقيمة جاوزت المليار دولار ذهب معظمها لمساعدة الأطفال بواقع 120 مشروعاً، و110 مشاريع للنساء، واستضافت من الأشقاء اليمنيين (561,911) ومن السوريين (262.573) ومن ميانمار (249.669)، وهو ما يعادل 5.26 في المائة من سكان المملكة.

وأوضح الربيعة أن المملكة قدمت أكثر من 11 مليار دولار لمساعدة الأشقاء في اليمن، كما نفذت 193مشروعاً في مختلف المناطق اليمنية، وأسهمت في تقديم مختلف الخدمات الاجتماعية والصحية والتعليمية والإغاثية، ومن ذلك، ما قدم للأطفال وللنساء.

لولا إعادة الأمل لكان الوضع كارثياً في ظل حكم المليشيات الحوثية الإيرانية:

من جانبه شدد وزير الإعلام في الجمهورية اليمنية الدكتور معمر مطهر الارياني على ضرورة تضافر الجهود للتصدي للمليشيات الحوثية المدعومة من الحكومة الإيرانية، التي تستهدف أمن اليمن والمنطقة العربية بأسرها.

وقال الارياني: لقد دعمت إيران إنشاء مليشيات مسلحة تابعة لها وهي التي تعرف بالمليشيات الحوثية الإيرانية، التي انتشرت في اليمن تحت شعارات زائفة وعملوا على تشويه الإسلام، ففجروا المساجد وقتلوا الأبرياء واقتحموا المدن الواحدة تلو الأخرى، وانقلبوا على الدولة والقيادة الشرعية مما أدى إلى إخراج فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي من العاصمة، فكان التدخل من خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – الذي لبى نداء العروبة والأخوة والدين، فكانت عاصفة الحزم في مارس 2015م، التي هدفت إلى استعادة الشرعية وقطع أيادي إيران من اليمن وإسقاط الانقلاب.

و أوضح الارياني أن المملكة العربية السعودية دأبت على انتهاج سياسة متوازنة تهدف إلى إعادة الوعي العربي والانتصار في معركة الإعلام، وفي الجانب الآخر تواصل جهودها العسكرية الداعمة للشرعية لاستعادة كامل السيادة على الأراضي اليمنية في ظل التحالف العربي الداعم للشرعية.

و في هذا السياق أكد على أنه لولا إعادة الأمل التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية وصولاً إلى إطلاق أكبر عملية إنسانية شاملة، لكان الوضع في اليمن كارثياً في ظل حكم المليشيات الحوثية الإيرانية، التي تستنزف المال العام وترهق كاهل اليمنيين، بل تفرض إتاوات مالية، إضافة لممارستها للبطش والسلب والنهب.

ما يحدث في اليمن استثنائي بكل المقاييس:

بدوره أشاد سفير الجمهورية اليمنية لدى المملكة الدكتور شايع محسن الزنداني بالعلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين، فالروابط روابط أخوة ودم وعروبة إضافة لرابط الدين الإسلامي الحنيف، مضيفاً أن لنا على الأشقاء ولهم علينا حق الأخوة والجوار والتضامن عند الملمات، ونحن ندرك أن المملكة العربية السعودية بسياساتها الخارجية ليست دولة معتدية بل هي مثال وعنوان للخير والسلام، فسياسة المملكة اتصفت على مدى العقود الماضية بالاتزان والحكمة، ولم تتعامل يوماً بردود الأفعال.

وأضاف الزنداني أن ما حدث في اليمن شيء استثنائي بكل المقاييس، فالتهديد الحوثي يطال اليمن والمملكة معاً، وهذا التهديد يندرج ضمن مخطط إيراني توسعي، الأمر الذي يهدد وجودنا وأمننا واستقرارنا بشكل عام.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني