صدر أمر سامٍ بالموافقة على استحداث كلية للهندسة بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، ورفع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – لصدور الأمر السامي على استحداث كلية للهندسة في جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، والتوجيه باستكمال الجامعة لكل ما يلزم من متطلبات داخلية لإنشاء الكلية.

وقال العيسى : إن صدور هذا الأمر الكريم يحملنا مسؤولية العمل على تسهيل الإجراءات كافة المتعلقة بمضامينها لتمكين بناتنا من تحقيق رغباتهن، بما يتماشى مع الخطط والبرامج التي يتيحها التعليم في المملكة للقطاعات كافة، والدعم المتواصل لمسيرته من حكومة خادم الحرمين الشريفين في ظل ما تعيشه المملكة من رؤية تنموية حكيمة وهي رؤية 2030.

وأكد أن صدور الأمر السامي يأتي في إطار اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – أيده الله – بمنظومة التعليم في المملكة وتحسين أدواتها بما يحقق مواءمة تكاملية بين مخرجات التعليم وسوق العمل، وفي إطار الحاجة الماسة في سوق العمل إلى الكوادر النسائية الهندسية، والحد من القبول في التخصصات النظرية.

ودعا معالي وزير التعليم في ختام تصريحه الله العلي القدير أن يوفق خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله -، على ما يبذلانه من جهود جبارة من أجل خدمة التعليم في المملكة والارتقاء بأبناء وبنات الوطن والحرص على رفعة تعليمهم والنهوض بهم في مختلف المجالات لما فيه تحقيق الخير الوفير والأمل المشرق والمصلحة العامة للوطن.

من جهتها صرحت معالي مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن الدكتورة هدى العميل بمناسبة صدور موافقة مجلس الوزراء إنشاء كلية الهندسة قائلة: “بداية نحمد الله على صدور موافقة مجلس الوزراء الثلاثاء الماضي 6 فبراير 2018م، على إنشاء كلية الهندسة لتكون الكلية السادسة عشر في منظومة كليات جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن وهذا القرار يأتي في سياق الدعم الكبير والمستمر الذي تحظى به الجامعة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- ومن ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -وفقه الله-”

وتسعى الجامعة من خلال إنشاء هذه الكلية إلى مقابلة احتياجات سوق العمل من اليد العاملة النسائية المؤهلة بكل متطلبات التخصص من قيم ومعارف ومهارات، واستحداث هذه الكلية يمثل نقلة نوعية ليس في جامعة الأميرة نورة فقط بل في تعليم المرأة عموماً، وهو يأتي في سياق دور الجامعة في تأهيل المرأة ودعمها لتكون قوة فاعلة في برامج التنمية الوطنية وبما يحقق أهداف الرؤية السعودية 2030 التي تعمل على رفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل إلى 33 % وهذا لن يتحقق إلا بفتح تخصصات علمية نوعيه تحتاجها خطط التنمية الطموحة . وما يجدر ذكره أن الجامعة وضعت خطة عملية متكاملة للتنسيق مع الجهات المختصة وجهات الاعتماد الأكاديمي لتكون التجهيزات المعملية والبرامج والمناهج المستحدثة قائمة على أعلى المعايير ومواكبة ما توصلت له أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

وتتضمن خطة الكلية إطلاق عدد من التخصصات النوعية مثل الهندسة الكيميائية والهندسة المعمارية والهندسة الالكترونية والهندسة البيئية والهندسة الكهربائية، والهندسة المدنية والصناعية، على أن يكون فتح القبول في هذه البرامج تدريجياً ومتوائماً مع احتياجات سوق العمل وبما يحقق غايات الجامعة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.