وقعت جامعة الملك سعود ممثلة بالمدينة الجامعية للطالبات اتفاقية تعاون مع رئيسة مجلس إدارة جمعية زهرة لسرطان الثدي صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء الفيصل آل سعود وبحضور وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الأستاذة الدكتورة إيناس العيسى وبعض العميدات في الجامعة وبعض أعضاء مجلس إدارة الجمعية.

يأتي ذلك انطلاقًا من مسؤوليات الجامعة والجمعية المشتركة تجاه المجتمع وما يلزم من السعي إلى تحقيق التكامل بين الجهتين، للرفع من مستوى البرامج والنشطة التي تخدم تنمية الإنسان وتحافظ على صحته الجيدة.

وبدأ حفل التوقيع بكلمة لوكيلة الجامعة العيسى حيث شكرت فيه سمو الأميرة هيفاء الفيصل والجمعية على جهودها, مؤكدة الاهتمام الذي توليه الجامعة لمؤسسات المجتمع الخيري والتنموي وتأتي كجزء من التحرك العالمي لمواجهة هذا المرض وضمن مسؤولية الجامعة في تحقيق رسالتها العلمية والمجتمعية، وذلك من خلال تقديم أحدث الأبحاث في هذا المجال وتصميم الحملات والمعارض التثقيفية الصحية وفق أفضل الممارسات الحديثة والعالمية.

من جانبها قالت سمو الأميرة هيفاء الفيصل أن هذه الاتفاقية تهدف إلى رفع مستوى التنسيق والتعاون بين الطرفين؛ بتقديم الجامعة إمكانياتها العلمية والإنسانية والاجتماعية في دعم الدراسات والقضايا بمجال سرطان الثدي؛ من حيث تسهل الجامعة الاستفادة من الخبرات والمعلومات والتقارير والدراسات وتبادلها مع الجمعية بالشكل الذي يخدم الرؤى والأنشطة المستقبلية لها وذلك ضمن جهود الجامعة في رفع مستوى الوعي الصحي لدى المجتمع.

كان ذلك تزامنا مع تدشين جامعة الملك سعود ممثلة بالشراكة المجتمعية الملتقي التوعوي الاجتماعي بيئة آمنة لقيادة المرأة للسيارة تحت عنوان (أول مرة) في الساحات الخارجية للمدينة الجامعية للطالبات وأخذت جولة تعريفة لسمو الأميرة هيفاء آل سعود للأعمال المشاركة بالملتقى وعبرت عن فخرها وسرورها به.

حيث يأتي إقامة الملتقى التثقيفي التوعوي استجابة للقرار الملكي الكريم بالسماح بقيادة المرأة للسيارات وتفعيلا للدور المجتمعي للجامعة التي تستشعر دورها في تحمل مسؤولية التغيير في المجتمع ونشر الوعي والضوابط والقوانين وسلسلة من المبادرات والأنشطة المجتمعية الهادفة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني