عقد بالمدينة الجامعية للطالبات بجامعة الملك سعود متمثلة بــكلية طب الأسنان الأحد ١٨ مارس ٢٠١٨م لقاء صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوه الفيصل آل سعود للحديث عن والدتها رائدة التعليم النسائي في المملكة العربية السعودية الملكة عفت الثنيان رحمها الله وبحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة هيفاء الفيصل.
ويأتي هذا اللقاء تماشيا مع اهتمام الجامعة بتسليط الضوء على إنجازات المرأة السعودية و مواكبة رؤية المملكة ٢٠٣٠ في تمكين المرآة ودعمها  وتوثيق دورها في التعليم، وان تكون قصة الملكة عفت ومسيرتها ملهمه لكل امرأة ومثال يحتذى به وأخيرا رفع مستوى مشاركة المرأة واستثمار طاقتها والاستفادة من الكوادر النسائية وتطويرها لتسهم في تحقيق التنمية الشاملة والوصول إلى أهداف تدعم رؤية واحدة وهي المضيء قدماً لتنمية الوطن .

بدأ اللقاء بالسلام الملكي وتلاوة عطره من القران الكريم ثم تلي ذلك كلمة وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة إيناس العيسى ألقتها بالنيابة عنها عميدة أقسام العلوم والدراسات الطبية الدكتورة ميساء القرشي رحبت فيها بالحضور وشكرت صاحبة السمو الملكي لإتاحة الفرصة بمشاركتنا مسيرة والدتها الملهمة و تسخير الدولة إمكانياتها لدعم المرأة في كافة المجالات، بعد ذلك كانت كلمة عن تاريخ التعليم النسائي في المملكة العربية السعودية وتطوره، ثم عرض فيلم لجامعة الملك سعود تضمن تاريخ الجامعة  منذ افتتاحها وحتى بداية مشروع المدينة الجامعية للطالبات وعدد الكليات التي تضمها والمرافق والخدمات التي تقدم لطالبات وتجربة خريجات الجامعة من مختلف الأقسام وماذا قدمت الجامعة لهم، ثم ذلك كلمة تعريفية عن الملكة عفت احتوت على بداية مسيرة التعليم للمرأة السعودية ودور الملكة رحمها الله في ذلك وكيف كان تقبل المجتمع لتلك البداية، ثم عرض فيلم وثائقي عن الملكة عفت وافتتاح مدارس البنات في المملكة واختتم الفيلم بالنشيد الرسمي لمدرسة دار الحنان.

ثم قدمت صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوه الفيصل كلمة شكرت فيها الدكتورة إيناس العيسى لاستضافتها و بَارَكْت للجامعة مكانتها العالمية وتصنيفها وأثنت على التغيرات التي تشهدها المملكة في عهد الملك سلمان حفظه الله وولي عهده ، وأسمت هذه السنة بسنة الحصاد للمرأة السعودية وذكرت بان قابلية المرأة لهذا التطور لم تكن وليده اللحظة وإنما هي ناتج ٧ عقود في ظل القيادة الرشيدة و تحدثت للحضور عن والدتها منذ ولادتها في تركيا حتى زواجها من والدها الملك فيصل رحمه الله و إكمال مسيرتها التنموية في تعليم المرآة ومساهمتها في شتى المجالات وليس التعليم فقط ، بعدها أتيح للحضور  جلسة حوارية مع صاحبة السمو الملكي أجابت فيها عن جميع استفساراتهم ومشاركة مواقف الملك فيصل والملكة عفت رحمهما الله مع المواطنين وطلب الحضور بوجود كتاب لسيرة الملكة عفت حتى يكون ملهم لكل امرأة سعودية، ثم اختتمت اللقاء وكيلة كلية طب الأسنان لشؤون الطالبات د. سمر الصالح بكلمه شكرت فيها صاحبات السمو الملكي لحضورهم و قالت بأن الملكة عفت هي أيقونة نجاح لجميع النساء وليست السعوديات فقط ،كما كُرمت صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوه الفيصل لحضورها ولإتاحة الفرصة بمشاركة مسيرة رائدة التعليم بالمملكة والدتها الملكة عفت رحمها الله.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني