رثى الكاتب السوري“فؤاد حميرة” والدته صباح اليوم بمناسبة يوم الأم، رثى والدته بكلمات مؤثرة على صفحته الخاصة على فيسبوك قائلا: “حين ماتت أمي …وكنت في حالة من الفقر والعوز الشديدين كما هي الحال دوما (اللهم إلا فيما ندر) حين وصلت إلى المشفى متأخرا بسبب ازدحام الطريق، أخبرني أخوتي أنها كانت تستيقظ وتسألهم : (ما أجا فؤاد؟) فيخبرونها أنني في الطريق …دخلت غرفة الانعاش حيث كانت ترقد والأطباء من حولها يحاولون جهدهم إعادة النبض لقلبها الذي توقف للتو …قبلتها ممن شفتيها وخديها وجبينها وشعرها …وصلت إلى يدها في اللحظة التي استرخت فيها أصابعها القابضة على شيء ما كانت قطعة نقود من فئة الخمسمائة ليرة تخبئها لي هذه أمي”.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.