منذ سنوات عديدة كان السمن أو السمنة مكون أساسي في تحضير الأطعمة التقليدية، ولكن لفترة تم اتهام السمنة بأنها غير صحية وأنها تسبب مشاكل القلب وزيادة الوزن، ولأنه لا يصح الا الصحيح عاد تواجد السمنة عودة ساحقة ولسبب وجيه، فهي تتمتع بفوائد صحية هائلة وقد استخدمت لمئات بل وآلاف السنين في تاريخ البشرية، وهي غنية بالمغذيات وخالية من بروتينات الحليب، مما يجعلها خيارا جيدا لمن يعانون من مشاكل في تحمل منتجات الألبان.

ماهي السمنة؟
تعتبر السمنة من أساسيات الطهي في المطبخ الهندي التقليدي وطب الـ Ayurvedic أو الأيورڨيدا، وتعني مفردة الأيورڨيدا: “علم الحياة” وهي منظومة من تعاليم الطب التقليدي نشأ في شبه القارة الهندية وأنتشر إلى مناطق أخرى من العالم كشكل من أشكال الطب البديل، تتكون كلمة “أيورڨيدا” في اللغة السنسكريتية من كلمتي “أيوس” (āyus) وتعني: حياة، و”ڨيدا” (veda) وتعني: علم أو معرفة.

ويتم إنتاج السمنة من خلال عملية بسيطة تتم بغلي الزبدة ومن ثم التخلص من بقايا الحليب، مما يقضي على البروتينات مثل الـ casein الكازين ومصل اللبن والمواد الصلبة في الحليب التي تشمل اللاكتوز، وسيتبقى فقط الزبدة المصفاة.
وقد حصلت السمنة على سمعة سيئة على مدى الثلاثين سنة الماضية بسبب ما تحتويه من الدهون المشبعة عالية، لكن الأبحاث كشفت أنه بدلاً من زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب فإن السمنة ينقصها بالفعل، وعندما تصنع السمنة من الحليب أو الزبدة المستخلصة من البقرة المتغذية على الأعشاب ستكون السمنة مليئة بالفيتامينات مثل: A و D و E و K ، وكذلك الأحماض الدهنية CLA وحمض الـ Butyric  وجميعها تقدم للجسم فوائد صحية مثيرة للاهتمام.

فوائد السمنة

السمنة تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب
السمنة غنية بحمض الـ linoleic أو CLA، وهو حمض دهني معروف بحمايته من المواد المسرطنة، وتصلب الشرايين والسكري، و بسبب هذه الفوائد ينصح الباحثون في استخدام السمنة للمساعدة في الوقاية من الأمراض القلبية والوعائية.
وأظهرت دراسة أجريت على سكان الريف في الهند أن الرجال الذين تناولوا كميات أعلى من السمن التقليدي كان لديهم انخفاض في حالات الإصابة بأمراض القلب مقارنة بأولئك الذين تناولوا كميات أقل منه.

السمنة تقوي عظامك
تحتوي السمن على فيتامين K المسؤول عن تقوية العظام وتساعد في الحفاظ على الكالسيوم في العظام.

السمنة تعزز صحة الجهاز الهضمي
الهضم الجيد هو مفتاح الصحة الجيدة، وإذا كنت تعاني من أي نوع من المشاكل الهضمية، فإن شفاء بطانة الأمعاء هو خطوة أولى مهمة ولأن السمنة غنية بحمض الـ butyric وهو حمض دهني قصير السلسلة فهي تغذي خلايا الأمعاء وتقلل من الالتهابات، وكذلك تقلل من تسرب جزيئات الطعام الغير مهضومة، وتساعد في إصلاح جدار الغشاء المخاطي.

السمنة ما تسمّن !
تحتوي السمنة على أحماض omega-6 الدهنية التي تساعدك على الحفاظ على اللياقة البدنية وخلو الجسم من الشحوم عن طريق خفض كتلة الدهون.

السمنة مصدر غني بالفيتامينات A و D و E
فيتامين A يساعد الخلايا على الحفاظ على صحتها ويجعل الأسنان والعظام قوية، فيتامين E مضاد للأكسدة وفعال في مكافحة السرطان، فيتامين D يمنع الالتهابات في الجسم التي تعتبر هي أساس الأمراض.

السمنة تقوي المناعة
بفضل العديد من مضادات الأكسدة المليئة بالسمنة ستكون الأمراض والعديد من الأعراض بعيده عنك وصعب أن تهجم عليك.

السمنة تساعدك في إنجاب أطفال بملامح جميلة
يعتبر فيتامين K2 عنصر غذائي في النظام الغذائي لأي أم تحاول الإنجاب، وفقا لمؤسسة Weston A. Price يلعب فيتامين K2 دورا حاسما في تطوير وتكوين الوجه والأسنان، والأطفال الذين يولدون لأمهات لديهم مستويات عالية من فيتامين K2 هم أكثر احتمالا لإمتلاك وجوه واسعة متماثلة مع مساحة كبيرة لأسنان مستقيمة وصحية مستقبلا، ويعتبرالسمن المطبوخ في الأعشاب هو مصدر غني بفيتامين K2 مما يجعله غذاءً هاماً قبل الحمل واثناء الحمل.

السمنة مصدر للجمال
من جهة أخرى تعتبر السمنة مرطب جبار وقوي وعدو الجفاف الأول وتساعد في تفتح البشرة، كذلك هي مفيدة وقاهرة للهالات السوداء وعنصر أساسي لتطويل الشعر والمحافظة على صحته وجماله.

 

تحضير السمنة على طريقة الأيورڨيدا “من الحليب”

طريقة تحضير السمنة “من الزبدة”

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.