دشنت جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة فعالية “مبادرة عمار لدعم المبدعين من ذوي القدرات الخاصة” في موسمها الثاني كأولى فعاليتها أمس الأربعاء, وذلك من خلال مؤتمر صحفي قدمته الإعلامية السعودية سهى الوعل.

بدأ المؤتمر بفيلمين حكا الفيلم الأول قصة الموسم الأول لمبادرة عمار لدعم المبدعين من ذوي القدرات الخاصة, واستعرض الفيلم الثاني الفائزين بجائزة المبادرة في موسمها الأول كذلك.

وأُعلن من خلال المؤتمر الصحفي -الذي أقيم في “قاعة الشيراتون” بجدة– عن أعضاء لجنة التحكيم للموسم الثاني من “مبادرة عمار”, حيث قررت جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة، اختيار كلا من الإعلامي أحمد الشقيري, والفنان فايز المالكي, والفنانة التشكيلية بدور السديري، إضافة إلى الدكتور عمار بوقس كأعضاء لجنة تحكيم الموسم الثاني لـ”مبادرة عمار لدعم المبدعين من ذوي الاحتياجات الخاصة”, وتم الإعلان عن خطة المبادرة لاستقطاب مزيد من الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة من جميع أرجاء المملكة لوضعهم على أول طريق الأمل والإنجاز وتحقيق الأحلام.

وكان على طاولة المؤتمر الصحفي كل من: د.عمار بوقس “رئيس مجلس إدارة جمعية الإرادة عضو لجنة تحكيم مبادرة عمار”, د.أنمار مطاوع “عضو مجلس إدارة جمعية الإرادة”, الإعلامي أحمد الشقيري “عضو لجنة تحكيم المبادرة”, والفنانة التشكيلية بدور السديري “عضو لجنة تحكيم المبادرة”, فيما أعتذر الفنان فايز المالكي “سفير الإرادة” عن المشاركة في المؤتمر وذلك لارتباطه في نفس اليوم بتصوير مسلسل رمضاني من إنتاجه لصالح التلفزيون السعودي.

حظي المؤتمر باهتمام كبير من وسائل الإعلام ومشاركة واسعة من نجوم المجتمع السعودي ورموز العمل العام والمعنيين بذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة إلى أعضاء جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة، ورائد المبادرة ومؤسسها رئيس مجلس إدارة جمعية “الإرادة” د.عمار بوقس.

وتم الكشف خلال المؤتمر عن إتاحة التسجيل إليكترونيًا في المبادرة اعتبارًا من أمس الأربعاء 11 أبريل وحتى 27 مايو 2018م، وتعبئة البيانات المطلوبة من خلال الموقع الرسمي (www.ammar.sa)، والتي يتم فرزها، ومن ثم يتم التواصل مع من يتم اختيارهم لتحديد المقابلة الشخصية، حيث ستنطلق المقابلات أولاً بمدينة جدة خلال يومي 24 و25 يونيو، تليها مدينة أبها في 27 يونيو، ثم مدينة الرياض في يومي 29 و30 يونيو، ومدينة حائل في 2 يوليو، والدمام في يومي 4 و5 يوليو، ويكون آخر المطاف في المدينة المنورة في 7 يوليو 2018م.. على أن يُقام الحفل الختامي للمبادرة وتتويج الفائزين في موسمها الثاني يوم 18 يوليو 2018م.

أعرب الإعلامي أحمد الشقيري عن امتنانه وسعادته باختياره عضواً للجنة التحكيم، ووجه الشكر والتقدير إلى د.عمار بوقس، موضحاً أنه رمز من رموز النضال والعزيمة في المجتمع السعودي، وأنه بحق “قاهر المستحيل”، ليس فقط لما حققه من إنجازات على المستوى الشخصي، ولكن أيضاً من خلال قيادته لخلية نحل نشطة تعمل على أن تغطي “المبادرة” شتى ربوع الوطن، والوصول إلى كل موهوب وموهوبة من ذوي الإعاقة، واستكشاف طبيعة هذه المواهب والعمل على ترجمتها إلى واقع.خلية نحل

وأضاف أن المبادرة في موسمها الثاني ستتواصل مع الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة الراغبين في الانضمام إلى المبادرة في محال إقامتهم تيسيرًا عليهم من مشقة الانتقال إلى مكان واحد على مستوى المملكة، موضحاً أنه تم تحديد 6 أماكن تغطي المملكة لمقابلة المتقدمين، وهي “جدة” و”المدينة المنورة” في المنطقة الغربية، و”الرياض” في المنطقة الوسطى، و”الدمام” في المنطقة الشرقية، و”حائل” في المنطقة الشمالية، و”أبها” في المنطقة الجنوبية.

ووجه رسالة لكل الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة باغتنام الفرصة للمشاركة في المبادرة والاستفادة من الخبرات والفرص التي توفرها لصقل مواهبهم وتحديد المسار الأمثل لتنميتها وجني ثمارها.

بدوره، أكد الدكتور أنمار مطاوع عضو مجلس إدارة “جمعية الإرادة” أن ذوي الإعاقة جزء عزيز من المجتمع، والذين لا يكاد يخلو بيت أو عائلة من شخص منهم، وأن الزمن أكد أن الإعاقة تكون في الفكر لا في الجسد، فكم من صحيح قادته روحه الإنهزامية إلى التخاذل والركون إلى الاستسلام والهوان، بينما رأينا نماذج مضيئة من ذوي الإعاقة الذين قادتهم عزيمتهم وإرادتهم الصلبة إلى تحقيق ما كنا نظن أنه في عداد المستحيلات.

وأضاف أن المملكة ماضية في الوقت الحالي بخطوات سريعة نحو المستقبل، وأن رؤية 2030 أتاحت الفرصة أمام كل مواطن ومواطنة، صحيح أو معاق، لتحقيق أحلامهم بالعمل والاجتهاد، وبدعم من كيانات اجتماعية وإنسانية ذات رسالة نبيلة مثل “مبادرة عمار” التي تديرها وتشرف عليها جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة..

وتابع مطاوع: ما كان حلماً بعيد المنال بالأمس، أضحى اليوم واقعاً ملموساً، فلا تترددوا في أن تصنعوا أنفسكم ومستقبلكم كيفما تشاؤون.

أما الفنانة التشكيلية بدور السديري فأكدت أن اختيارها ضمن لجنة تحكيم المبادرة بمثابة وسام على صدرها، موضحةً أن العمل والإنجاز والتميز الحقيقيين إنما يظهر على أيدي الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة، والذين رفضوا الاستسلام لواقعهم، وأصروا على تخطي الحواجز، وقهر كل العقبات، لتحقيق أحلامهم.

وأشارت السديري إلى أن “جمعية الإرادة” من خلال هذه المبادرة تنفتح على جميع الموهوبين والموهوبات في شتى مجالات الفنون والكتابة والرسم والغناء والإبداع والابتكار العلمي، وأن كل موهوب أو موهوبة سيجد في المبادرة ما يحتاج إليه من عون ودعم وتوجيه.

وفي السياق، أوضح رئيس مجلس إدارة جمعية “الإرادة” د.عمار بوقس، مؤسس المبادرة وعضو لجنة تحكيمها، أهمية المؤتمر الصحفي للإعلان عن تفاصيل الموسم الثاني للمبادرة، موضحاً أن الوصول إلى كل موهوب وموهبة من ذوي الإعاقة في جميع أرجاء المملكة حلم يناضل من أجله وهدف لا تراجع عن تحقيقه، مؤكدًا في الوقت ذاته أن النجاح الذي حققته المبادرة في موسمها الأولى زاد القائمين عليها إصراراً وإرادة ورغبة في مد يد العون إلى جميع الموهوبين والموهوبات من هذه الفئة، والأخذ بأياديهم إلى المستقبل.

ولفت في السياق ذاته إلى أبواب الخير التي شرعتها رؤية 2030 لكل مواطن ومواطنة خاصة من ذوي الإعاقة، والذين كانوا قيد النسيان في السابق، مؤكدًا أن اللحظة قد حانت ليصنعوا أحلامهم بأنفسهم، ويثبتوا للعالم أنهم رقم فاعل في المجتمع، وليسوا عالة عليه.

يشار إلى أن الانطلاقة الأولى لـ”مبادرة عمار” لدعم المبدعين من ذوي القدرات الخاصة كانت في عام 2014م، فـ”مبادرة” إنسانية اجتماعية استهدفت الموهوبين والمبدعين من ذوي الإعاقة في المملكة وحققت المركز الأول لجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للعمل التطوعي 2015م, ونشأت منها فكرة جمعية الإرادة لدى الموهوبين والموهوبات من ذوي الإعاقة التي تم تدشينها في شهر مارس الماضي برعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل.

 

 

 

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني