جمدت محكمة فرنسية،  الأصول العقارية، وعائدات أغاني المغني، جوني هوليداي، بعد نشوب نزاع بين أرملته، وابنين، من زواج سابق، بشأن تركته التي تقدر بما يزيد عن 100مليون يورو أي ما يعادل 120 مليون دولار.

وتوفي مغني الروك،  في ديسمبر، عن 74 عاما بعد صراع مع سرطان الرئة. وشارك مئات الآلاف في قداس لتأبين الرجل، الذي باع أكثر من 100 مليون تسجيل خلال مشوار حياته الذي امتد نحو 60 عاما.

وتتفاوت تقديرات وسائل الإعلام الفرنسية، لثروته بشكل كبير مع إشارة بعضها إلى أنها قد تكون أقل بكثير مما تحدثت عنه التقارير بسبب الديون.

وعلى الرغم من أنه لن يتم الكشف عن تفاصيل وصية، هاليداي، قال المحامون إنه ترك كل شيء على ما يبدو، لزوجته الرابعة، ليتيسيا، البالغة من المعمر 42عاما التي تزوجته عندما كان عمرها 21 عاما.

وأقامت ابنة هاليداي، الممثلة، لورا سميت،  (34 عاما) وابنه المغني، ديفيد هاليداي، (51 عاما) دعوى قانونية طلبا فيها تجميد تركته.

وقبلت المحكمة ذلك، ولكنها رفضت طلبهما بأن يكون لهما رأي في ألبوم، جوني هاليداي، الذي صدر بعد وفاته والذي من المرجح أن يحقق مبيعات ضخمة.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.