يقول الدكتور أحمد الطيب أستشاري النساء والتوليد لـ(روج) أن التوأم الملتصق أو ما يسمى ( بالتوأم السيامي ) تعتبر حالة يلتصق بها التوأمان داخل الرحم وهي ظاهرة نادرة تحدث لكل 1 من 50 ألف أو 100 ألف ولادة مضيفا أن أكثر من 50% من هذه الحالات يموتون قبل الولادة و الذين يولدون يعانون من تشوهات .
يؤكد الدكتور أحمد أن التوأم السيامي يكونا دائما من نفس الجنس كما لا يلتصق أكثر من طفلين و يكونان متشابهين مؤكدا أن حالات إلتصاق التوائم بالنسبة للإناث تكون أعلى من الذكور .
في ذلك السياق يوضح الدكتور أحمد إن عملية فصل التوأم المتصل تختلف حسب حالة الطفلين الصحية و حسب الموقع الذي التصقا به كما أنها تعتبر من أصعب العمليات الجراحية على الإطلاق حيث يكون إجراؤها ممكنا إذا لم يكن هناك اتصال بين الطفلين في الأوعية الدموية للقلب أو في المخ .
يقول الدكتور أحمد لقد تم إجراء أكثر من 200 عملية فصل ناجحة حول العالم ولكن قد يحدث في بعض الأحيان ضرورة للتضحية بأحد الطفلين ليعيش الآخر خاصة إذا كان للتوأمين قلب واحد أو دماغ واحد .
يبين الدكتور أحمد أن يتم اكتشاف التوائم الملتصقة خلال الحمل حيث يمكن للطبيب أن يرى الطفلين متواجدين في كيس حمل واحد دون وجود أي غشاء فاصل بينهما فيعمل الطبيب على التأكد إذا كانا متصلين ويستطيع أن يرى أماكن الإتصال بينهما بوضوح بالإضافة أن عندما يتم التشخيص يقوم الطبيب بتحضير الأم للولادة القيصرية و يخطط لعملية الفصل إذا كانت ممكنة حيث في أغلب الأحيان لا يكمل التوأمان المنفصلان حياتهما ويموتان داخل الرحم حيث يرجع قرار عملية الفصل إلى الأهل لأنها تعد من العمليات الصعبة والخطيرة .
كما يشير الدكتور أحمد إلى أن التوأمان يكونا متصلين ( عند الرأس , عند الصدر , البطن أو يكون الإلتصاق في الظهر مما يجعل وجهيهما متعاكسي الإتجاه أو في أسفل الظهر أو منطقة الحوض في حالات نادرة جدا ) بالإضافة أن يمكن أن يولد توأمان بجسد واحد ورأسين أو أن يكون أحد الأجنة متواجدا داخل جسد توأمه الآخر

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.