يختلف أسباب تناول البشر للبان “العلكة” فمنهم من يتناولها من أجل التخلص من الروائح الكريهة للفم وآخرين من أجل التخلص من التوتر أو إشباع الرغبة في تناول السكريات مع سعرات حرارية منخفضة، وفي لقاء لمجلة روج مع أخصائي طب الأسنان وعلاج اللثة الدكتور مصطفى سعد أكد أن مضغ العلكة عادة غير صحية وليست عادة صحية كما يعتقد الكثير، موضحا أن حب الأطفال للبان هو بسبب تنافسهم لصنع البالونات وأصدار الأصوات بها لذا من واجب الآباء اختيار العلكة المناسبة لأطفالهم مع متابعتهم، وذكر الدكتور مصطفى أنه من أضرارا العلكة على صحة الإنسان والأطفال التهاب المفصل الفكي، زيادة مشاكل الجهاز الهضمي، تسوس وتآكل الأسنان، موضحا أن العلكة تجمع كل ما تحمله الأسنان من كميات البكتيريا الموجودة على “بلاك الأسنان” وتنشره داخل الفم مسببه تجاويف بالسن وتآكل طبقة المينا كما يمكن أن تدمر الأسنان تماما عندما تحتوي على السكر لأن العلكة لا تذوب ولا تختفي عند مضغها بل تضغط على الأسنان خاصة عند تناولها لفترات طويلة.

وأما عن فوائد مضغ العلكة أشار الدكتور مصطفى أن العلكة تحافظ على إفراز اللعاب داخل الفم وتتخلص من بقايا الطعام المتراكم كما أنها تحد من الأحماض التي تسبب تسوس الأسنان، موضحا أن أضرار العلكة أكثر من منافعها خاصة عند أحتوائها على نكهات مختلفة لذلك يصمم الأطفال على مضغها لفترة طويلة بعد الحصول على الطعم المرغوب فيه مما يؤدي إلى ضرر بصحة أسنانهم.

من هنا ينصح الدكتور مصطفى الأهل تقديم علكة خالية من السكر لأبناءهم فهي تعمل على منع إنتاج البكتيريا داخل أسنان الأطفال وتزيد من إفراز اللعاب الذي يساعد على منع التجاويف مؤكدا على أهمية توعية الأطفال بأضرار اللبان وتشجيع الطفل بغسل أسنانه بعناية وأستمرار.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني

ادخل الكود * Time limit is exhausted. Please reload the CAPTCHA.