شيعت جنازة سمراء النيل مديحة يسري من مسجد السيدة نفيسة بعد صلاة الظهر يوم الجمعة في حضور النجوم ومحبيها بعد أن توفاها الله عن عمر يناهز 97 عامًا بالمستشفى العسكري بالقاهرة، بعد صراع طويل مع المرض حيث كانت تعانى من عدم انتظام ضربات القلب وارتفاع وانخفاض الضغط.

قدمت مديحة يسري مجموعة كبيرة من الأفلام للسينما وصل عددها إلى 90 عملاً فنيًا، منذ ظهورلها مع الفنان محمد عبد الوهاب في فيلم “ممنوع الحب” سنة 1940.

مديحة يسري اسمها الحقيقي من مواليد 1921، ولدت في مصر من أب تركي وأم سودانية، وإسمها الحقيقي هنومة حبيب خليل علي، واختيرت كواحدة من بين أجمل عشر نساء في العالم خلال حقبة الأربعينيات.

يذكر أن يوسف وهبي هو من اكتشف قدراها الفنية ودعمها عندما كانت تؤدي مشهداً في إحدى البلاتوهات فاستدعاها هو وشريكه توجو مزراحي، وعرض عليها العمل معه في ثلاث أفلام دون أن تعمل مع غيره، وهي:”ابن الحداد” و”فنان عظيم” و”أولادي”.

تزوجت مديحة يسري  4 مرات، منها 3 زيجات من الوسط الفني، وكانت أولى زيجاتها من المطرب والملحن محمد أمين، وأسست معه شركة إنتاج سينمائي أنتجت خلال سنوات زواجهما الأربع أفلاماً علقت في أذهان الجمهور مثل “أحلام الحب” و”غرام بدوية” و”الجنس اللطيف”.

ثم تزوجت بعد ذلك من الفنان أحمد سالم عام 1946، ثم وقع الانفصال، وبعدها تزوجت من الفنان محمد فوزي، الذي اشتركت معه في بطولة العديد من الأفلام مثل فيلم “فاطمة وماريكا وراشيل ” و”آه من الرجالة”، و”بنات حواء.

أنجبت الفنانة مديحة يسري طفلان من الفنان محمد فوزي، ابنتها الأولى توفت بعد عدة أشهر من الولادة رغم محاولات مديحة وفوزي المستميتة لانقاذها وسفرهم لسويسرا لعلاجها، ثم رُزقت بعمرو وكان بطلًا من أبطال الكاراتيه.

زواج مديحة يسري، بالفنان الراحل محمد فوزي، دام مدة عشر سنوات، وبعد انفصالها عن فوزي، قررت التفرغ لرعاية ابنها، والانتقال إلى منزل جديد تبدأ منه صفحة جديدة وحياة أخرى، وفعلاً اشترت شقة الفنانة الراحلة صباح، التي بقيت فيها حتى هذه اللحظة.

كان عمرو، لم يتجاوز الخامسة من عمره، لذا قررت أن تشغله في ممارسة الرياضة لتجنبه الكثير من المشاكل في سنوات الصبا والمراهقة، وفعلًا اشتركت مديحة في نادي «الجزيرة» وبدأ عمرو ممارسة رياضة الكاراتيه والسباحة والخيل.

عندما بلغ الثامنة عشرة اشترت له والدته مديحة يسري سيارة جديدة أراد أن يسير بها سريعًا في طريق المطار فاصطدمت بالجزيرة الوسطى وانقلبت مرتين ومات داخل السيارة وعمره 26 عامًا فقط.

تحدثت مديحة يسري عن محنتها الصحية التي مرت بها بعد هذا الحادث بقولها: «تعرضت لانهيار عصبي وعولجت منه بصعوبة وذهبت لأحد الشيوخ وقال لي ابنك هينتظرك على باب الجنة ويمسك بيدك، وكلامه ريحني وهداني كتير وبعد كده بصبري وإيماني وبالصلاة استطعت أن أتخطى محنة فراقه.

عانت الفنانة مديحة يسري من حالة نفسية سيئة بعد وفاة ابنها عمرو واعتزلت عن الظهور لأكثر من سنة ثم عادت من جديد بمساعدة زملاءها في الوسط الفني، ولكنها كانت تؤكد في كل البرامج التليفزيونية التي ظهرت بها أن وفاة ابنها كانت أكبر صدمة في حياتها ولم تنساها قط.

أما آخر زيجاتها فكانت من الشيخ إبراهيم سلامة الراضي، شيخ مشايخ الحامدية الشاذلية الصوفية، وكان آخر ظهور سينمائي لمديحة يسري في فيلم “الإرهابي” مع الفنان عادل إمام عام 1994، وكان آخر أعمالها التلفزيونية مسلسل “هوانم جاردن سيتي” عام 1997، وتم اختيارها عضواً بمجلس الشورى عام 1998 بقرار من الرئيس الأسبق حسني مبارك.

تم دفن جثمانها بمدافن الأسرة بالفيوم، وحضر جنازة الفنانة مديحة يسري الفنان سمير صبري ونقيب الفنانين أشرف زكي والمذيع محمود سعد، ومن الفنانات يسرا وليلى علوي ولبلبة ودلال عبدالعزيز وبوسي شلبي وإلهام شاهين ونبيلة عبيد التي انهارت خلال الجنازة، كما ظهرت الفنانة نجلاء فتحي بعد فترة غياب طويلة بعد مرضها.

شاركينا برأيك

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني